الأحد، 29 مارس، 2009

مجلة دبلوماتك (2 من 2)

كلما تصادف – الحظ – أن يقع تحت يدي نسخة من مجلة "لوموند ديبلوماتيك" النسخة العربية، أجد جديداً يضيف للقارئ متعة، و(لمشاريع) الصحفيين النوبيين خبرة جديدة.

ففي مقالتي الأولى أشرت إلى اهتمامها بالجانب التوثيقي للأحداث وليس لجانب الخبر، الذي أصبح يناسب أكثر الإنسان العربي الحديث، الذي نال من التعليم قسطاً أوفر، وتخرج من الجامعة، ولم يكتف بمجرد فك الخط أو التعليم المتوسط. حيث أن أكثر مقالاتها أقرب إلى البحث العلمي من مجرد مقالة لصحافي يلتقط خبراً من هنا أو هناك، ويدبج كلمات ليملأ عمود في جريدة أو مجلة مقابل أجره الشهري.

وهنا، أنتهز فرصة قراءتي للعدد 4/ أبريل 2008، لأشير إلى انسجام جديد – دعيت إليه الزملاء في مجلة نوبتي، وهو الاتفاق في الانسجام بين القوالب الصحفية (أشكال المعالجة) المختلفة في العدد الواحد من المجلة – وهو اشتراك كاتبين في كتابة مقالة واحدة!

ففي العدد المشار إليه من لوموند ديبلوماتيك، نجد مقالة تحت عنوان "تجاوز الانقسامات العرقية رهان جرئ لباراك أوباما" للكاتبين جون غيرينغ وجوشوا يزتوفيتش. الأول أستاذ في جامعة بوسطن، والثاني يحضر دكتوراه في الجامعة نفسها.

وعندنا – في التجربة العربية – ثنائيات وثلاثيات كثيرة، مثل تجربة مصطفى حسين وأحمد رجب في الكاريكاتير الرئيسي لجريدة الأخبار، وفي المسرح والتأليف الغنائي الأخوين رحباني، وآخرين لا يحضرني أسماءهم الآن.

هل سيجد القارئ النوبي مثل هذا التعاون في الكتابة النوبية، أم سيستمر عدم الانسجام إلى زمن آخر غير محدد ؟!

الخميس، 26 مارس، 2009

نحن وكونغ ده يونغ

كونغ ده يونغ هو حفيد ينتمي للجيل الـ77 للحكيم الصيني المعروف كونفوشيوس، ومؤسس لجنة علم انساب كونفوشيوس، استطاع بعد عشرة اعوام من المراجعة والتدقيق، في شجرة اسرة «كونفوشيوس» ليصل بها الى مليوني حفيد! جمع خلالها بيانات من اكثر من 1،3 مليون شخص ، واعتمد 11 الف فرد جديد بعد التأكد من هوياتهم عبر اختبارات الحمض النووي (دي. إن. إيه) وهو ما يعطى سجلا كاملا ومنهجيا وموثقا لسلالة كونفوشيوس، لتصبح شجرة كونفوشيوس مكونة من 83 جيلا.هذا ما نشرته القبس في .القبس 5/1/2009.

ليس لي تعليق إلا : يا صبر الصينيين!

الأربعاء، 11 مارس، 2009

أنماط جديدة من القيادات النوبية


تصادف في الأعوام القليلة السابقة ظهور أنماط جديدة من القيادات النوبية (غير الحكومية) سواء على المستوى القرية، أو على المستوى النوبي العام، أو على المستوى العالمي.
فطوال السنوات السابقة تولى قيادة العمل الأهلي الخيري أو الرياضي النوبي، قيادات اتصفت بتطوعهم بالوقت والجهد في سبيل تحقيق الأهداف العامة مثل توحيد الكلمة، وتنظيم أي عمل يناط بهم سواء في بناء المساجد أو دور الضيافة وتأثيثهم بالأثاث المناسب، وتوفير مقابر للأموات، ورعاية الفقراء، وكفالة الأيتام، ووضع حد لغلاء المهور ومراسم الزواج ... الخ.
أما الأنماط الجديدة من القيادات، فقد اتصفوا بصفات أهمها نقل منهج نجاحهم في سوق المال والأعمال (البزنس) إلى جمعيات قراهم، أو إلى العمل النوبي العام، أو إلى الإنسانية عامة.
من النموذج الأول يظهر اسم الشيخ سيد أبو القاسم تياه رئيس جمعية كلابشة، الذي أسس بجانب جمعية جديدة لكلابشة، مستشفى على الطراز الحديث.
وفي النموذج الثاني يظهر مسعد هركي، الذي حسم تردد نادي النوبة العام من خدمة الأعضاء فقط، لصالح خدمة القضايا النوبية العامة.
أما النموذج للاتجاه الثالث والأخير د. محمد فتحي إبراهيم ، الذي قدم للعالم معياراً علمياً للحكم الرشيد، وأوقف جائزة لها فاقت جائزة نوبل للسلام، التي كانت تعتبر أعظم جائزة في العالم حتى وقت قريب.
والجدير بالذكر أن الأول تاجر، والثاني رجل أعمال مصري، والثالث رجل أعمال عالمي.
هل سنجد مثل هذه الأنماط أو أشكال مطورة منها في بقية الجمعيات والهيئات النوبية قريباً؟
وهل سيكتب لجماعتنا في الكويت مثل هذه الأنماط، فنجد فجأة مقراً دائماً للاتحاد، أو لجنة لإنقاذ المعسرين الشرفاء من العاملين بالكويت الذين يمرون بصعوبات مالية أو صحية أو وظيفية أو لجنة لمساعدة العاطلين عن العمل؟
هذا ما ستسفر عنه الأيام القادمة ، ونحن في الانتظار والترقب.

الاثنين، 9 مارس، 2009

حدث في مثل هذا اليوم - مارس

مارس 1977 وفاة الأستاذ ربيع حسن محمد يحيى، من مواليد 1941، قرية الدكه – مركز عنيبه – أسوان، ماجستير في الإدارة العليا – جامعة القاهرة – دراسات في الإدارة المحلية. عمل سكرتيراً لمجلس مدينة نصر، ثم مجلس قروي كلابشه، ثم رئيساً لمجلس قروى الدكه، ورئيساً مجلس مدينة نصر النوبة، وقبل وفاته كان رئيساً لمجلس مدينة الواحة البحرية (عاصمة محافظة الوادي الجديد). كان رياضياً وفناناً ومثقفاً، مارس عدة رياضات أثناء الدراسة وخاصة كرة القدم وكرة السلة، كتب عدة أغان نوبية وكذلك باللغة العربية، الفقيد كان متزوجاً وله 5 بنين و7 بنات. هم: محمد, اشرف, حمدي, حسن, سليمان, فايزة, خيرات, نجاح, أمال, نجاة, بدور, رضا.
2/3/2005 فرقة "اوجريس" وهي فرقة من شباب الفنانين النوبيين ولها شكل واداء فني مبتكر "نوبيو اراب " اقامت أول حفل لها في ساقية الصاوي اليوم وسبق لهم تقديم عروض مميزة في الهناجر والجيزويت
3/3/1956 صدور قانون الانتخاب، ومنح المرأة لأول مرة في مصر حق الانتخاب
4/3/1964 صنع أول طائرة مقاتلة بأيد مصرية
8/3/1919 القبض على الزعيم المصري سعد زغلول ورفاقه ونفيهم إلى جزيرة مالطا
8/3/1990 بعد 8 سنوات حقق عم جمال خليل حلمه في استضافة أول مهرجان غنائي نوبي بدولة الكويت، لمشاركة دولة الكويت بعيدها الوطني التاسع والعشرين بقيادة الفنان الراحل علي كوبان
9/3/1897 وفاة جمال الدين الأفغاني
9/3 يوم الشهداء (استشهاد البطل عبد المنعم رياض)
9/3 يوم الطالب المصري
9/3/2008 زيارة رئيس نادي النوبة العام بالقاهرة الأستاذ مسعد هركي للكويت
11/3/1990 عودة الأمانة العامة لجامعة الدول العربية إلى مقرها الدائم بالقاهرة
12/3/1964 وفاة الأديب عباس محمود العقاد
13/3/1910 مولد الموسيقار المصري محمد عبد الوهاب
14/3/1879 مولد البرت اينشتين صاحب النظرية النسبية
14/3/1882 وفاة كارل ماركس
14/3/1991 عودة الشيخ جابر الأحمد الصباح رحمه الله إلى الكويت بعد أن تم دحر العدوان العراقي الغاشم لدولة الكويت
14/3/2002 وفاة الأديب المسرحي والروائي أنور جعفر، نائب رئيس فرع اتحاد الكتاب بالاسكندرية، وعمدة الأدباء النوبيين.
15/3/1989 رفع علم مصر فوق طابا إعلانا للسيادة المصرية عليها
17/3/1892 مولد المطرب والملحن المصري سيد درويش، الذي عمل بفرقة جورج أبيض لعمل مكياج لأفراد الفرقة. انتسب إلى المعهد الديني العلمي الذي انشأه الخديوي عباس لمدة سنتين، وانقطع عنها ليخدم السيرة النبوية الشريفة، وذاع صيته في القاهرة بعد أداء عدد من المسرحيات. توفي في 15/9/1923.
17/3/1982 تعيين جاد الحق علي جاد الحق شيخاً للأزهر الشريف
17/3/2002 وفاة الكاتب الأديب ثروت أباظة، وهو من مواليد 15 يوليو 1937.
18/3/1963 افتتاح مطار القاهرة الدولي الجديد
18/3 عيد المنيا القومي
19/3/1799 حصار نابليون بونابرت لمدينة عكا وفشله في الاستيلاء عليها
19/3/1930 وفاة السياسي البريطاني أرثر جيمس بلفور الذي صدر في عهده كوزير للخارجية وعد بلفور بإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين
21/3/1967 اليوم العالمي للقضاء على التفرقة العنصرية
21/3 عيد الأم (عيد الأسرة 1956)
21/3/1909 الحكومة العثمانية تحظر جمعية الأخاء العربي العثماني التي كانت قد أنشأت نادياً في الآستانة وأصدرت صحيفة الأخاء العثماني وأسست فروعاً لها في سوريا والعراق. (الأنباء 5/12/1999)
22/3/1945 إعلان قيام جامعة الدول العربية (عيد الجامعة العربية)
23/3/1980 وصول شاه إيران محمد رضا بهلوي إلى مصر كلاجئ سياسي في عهد الرئيس أنور السادات
23/3/1870 صدور الأمر الخديوي بإنشاء كتبخانة عامة في القاهرة (دار الكتب)
24/3/1883 أول استعمال للتليفون بين مسافات طويلة
26/3/1827 وفاة الموسيقار العالمي بيتهوفن
27/3/1990 وفاة الفنان النوبي أحمد منيب عميد الفن النوبي
28/3/1483 مولد رافائيل الرسام الإيطالي في عصر النهضة
30/3/435ق.م.مولد الفيلسوف اليوناني أفلاطون
30/3/1596 مولد الفيلسوف الفرنسي رينيه ديكارت
30/3/1977 وفاة الفنان عبد الحليم حافظ
30/3/1968 قدم الرئيس عبد الناصر إلى الأمة بيان 30 مارس
31/3/1841 مولد الزعيم المصري أحمد عرابي
31/3/1889 افتتاح برج إيفل بباريس
31/3 يوم الجيزة
(الصورة للفنان النوبي الكبير المرحوم/ علي كوبان)

العمل النوبي بالكويت والعلم



تأثراً بالأفكار العلمية التي فجرها جاليليو ونيوتن، قاد فرانسيس بيكون (1561 - 1626) الثورة العلمية في القرن 17 عن طريق منهجه الجديد القائم على "الملاحظة والتجريب"، ورفضاً للمناهج القديمة القائمة على التأمل والقياس. ويعتبر عصره بداية عصر النهضة والثورة الصناعية.

آمن بيكون إيمانا مطلقا بالعلم وبقدرته على تحسين أحوال البشر فجعل العلم أداة في يد الإنسان، تعينه على فهم الطبيعة وبالتالي السيطرة عليها.

ورأى أنه يجب أن تكون للإنسان عقلية عملية جديدة، وأن المعرفة ينبغي أن تثمر في أعمال، وان العلم ينبغي أن يكون قابلا للتطبيق في الصناعة، وأن على الناس أن يرتبوا أمورهم بحيث يجعلون من تحسين ظروف الحياة وتغييرها واجبا مقدسا عليهم.

وهكذا اتجهت دعوة بيكون إلى القيام بأنواع جديدة من الدراسات العلمية التي ترتبط بحياة الإنسان ارتباطا وثيقا.

المنهج الجديد
يعود الفضل إلى فرنسيس بيكون في وضع المنهج الجديد، حيث يرى أن المعرفة تبدأ بالتجربة الحسية التي تعمل على إثرائها بالملاحظات الدقيقة والتجارب العملية، ثم يأتي دور استخراج النتائج منها بحذر وعلى مهل ولا يكفي عدد قليل من الملاحظات لإصدار الأحكام، وكذلك عدم الاكتفاء بدراسة الأمثلة المتشابهة بل تجب دراسة الشواذ من الأمور الجوهرية في الوصول إلى قانون عام موثوق به. وقد دفع به هذا الموقف إلى نقد المدرسيين والقدماء لاكتفائهم بالتأمل النظري حول الطبيعة دون أن يعنوا بملاحظة ظواهرها.

ويرى بيكون أنه إذا أردنا الوصول إلى الهدف المنشود فلا بد من مراعاة شرطين أساسيين وهما:

1. شرط ذاتي يتمثل في تطهير العقل من كل الأحكام السابقة والأوهام والأخطاء التي انحدرت إليه من الاجيال السالفة.
2. شرط موضوعي ويتمثل في رد العلوم إلى الخبرة والتجربة وهذا يتطلب معرفة المنهج القويم للفكر والبحث، وهو ليس إلا منهج الاستقراء. وليس المنهج هدفا في حد ذاته بل وسيلة للوصول إلى المعرفة العلمية الصحيحة، إذ أنه - كما يقول بيكون - بمثابة من يقوم بإشعال الشمعة أولا ثم بضوء هذه الشمعة ينكشف لنا الطريق الذي علينا أن نسلكه حتى النهاية.

أولاً: الأوهام :

قد لاحظ بيكون أن العقلية الإنسانية قد رسخ فيها على مر العصور من الأوهام والخرافات والتقاليد الفاسدة ما بعد بها عن جوهرها الصافى ومعدنها الأصيل، ونحن فى تصوره معرضون للوقوع فى الخطأ وهو يجمل هذه الأخطاء أو الأوهام التى تراكمت على العقل الإنسانى فى أربع:-

1- أوهام الجنس Race :
إنها ظاهرة بشرية وداء عام مشترك بين بنى الإنسان، أى خاصة بالجنس أو النوع الإنسانى كله ومتأصلة فى تركيب العقل الإنسانى، فتكون كالمرآة الزائفة التى تفسد الأشكال والصور، فالعقل لا يقبل إلا ما يوافق غروره ولا يلتفت إلى التجارب التى لا ترضى هواه، وهكذا يكون تفسيرنا للخرافات كالسحر والأحلام والتنجيم، تلك رذيلة جماعية بسبب تحكم أمانينا فى إتجاه تفكيرنا.

2- أوهام الكهف Cave:
وهى نقاط الضعف البشرية فى كل شخص، وهذه لا حصر لها ولا عدد ويقرر بيكون أن ما يحيط بكل فرد من ظروف وملابسات الحياة ومقومات شخصية خاصة كالمستوى الثقافى وطبيعة المهنة والبيئة الإجتماعية، كل هذا يحصر عقلية الفرد فى إطار معين من التفكير ويفرض عليه نوعاً من العزلة كأنه فى واد بعيد أو كهف، وقد أشار أفلاطون إلى هذا النوع من الوهم فى أسطورة الكهف، فكل فيلسوف سجين كهفه وهو لا يفكر إلا طبقاً لمزاجه الخاص.

3- أوهام السوق Market - Place:
وهى الأخطار الناجمة عن ميل الذهن إلى الإنبهار بالألفاظ وهو خطأ يتفشى فى الفلسفة بوجه خاص، وقد نشأ نتيجة لغة التخاطب بين الجماعات المختلفة، يلتقى الناس فى المقاهى والأندية العامة والأسواق التجارية وغيرها من مواطن الإجتماع فيتحدثون فى مختلف الشئون بلغة مشتركة بعيدة عن المنطق، وفى ظل هذه اللقاءات تفقد الألفاظ دلالتها الحقيقية وتعجز اللغة عن تحقيق وظيفتها التى هى التعبير الصادق عما يستقر فى الذهن.

4- أوهام المسرح Theatre:
وهى الأخطاء التى تنشأ عن المذاهب والمدارس الفكرية أو التى تنشأ نتيجة للتأثر بالقيادات أو الأشخاص ذووا التأثير العميق على بعض الأفراد، وهنا يقصد بيكون أرسطو بوجه خاص، فيفتن الناس فى كل زمان بمشاهير الرجال ويتلقون أرائهم بالتسليم والقبول دون أن يتطرق إلى أذهانهم الشك فى صحة هذه الأراء، مثال ذلك ما حدث لمعاصر بيكون ( جاليليو ) فقد قرر هذا العالم أنه لو قذف من مكان عال بحجرين أحدهما يزن رطل والأخر عشرة أرطال، فإن كلاهما يصل فى نفس الوقت، وقد أجرى جاليليو هذه التجربة على ملأ من أساتذة الجامعة، ورغم نجاحها وصدقها واقعياً إلا أن المشاهدين كذبوا أعينهم وذلك لأن أرسطو قال بعكس ذلك.

هذه هى أوهام الخاصة من العلماء وعلينا إذاً تخليص العقل من الأوهام وأن نستبدله بعقل سليم، عقل علمي يقوم على منهج الإستقراء، لهذا أراد بيكون وضع أصول منهج جديد يقضى على جميع الأفكار الخاطئة.

ثانياً: قواعد منهج الاستقراء:
لدراسة أو تفسير أي ظاهرة، أو حل لأي مشكلة، يجب أن نتبع الآتي:
1. جمع الأمثلة قدر المستطاع: دراسة أي موضوع يتطلب أولاً جمع كل ما كتب في نفس الموضوع من قبل، فيتم إعداد المراجع – كلها بقدر المستطاع – فلا يترك أي كتاب أو وثيقة أو فيلم أو سي دي ... الخ في نفس الموضوع، إلا ويتم الاطلاع عليها.

2. تنظيم الأمثلة وتبويبها وتحليلها وإبعاد ما يظهر منها انه ليس له بالظاهرة المبحوثة علاقة علة ومعلول، فيتم وضع الأمثلة المتشابهة مع بعضها البعض، وضم كل جزء مع الجزء المشابه له، ومحاولة وضع عناوين عامة وتقسيمها إلى عناوين فرعية بقدر المستطاع.

3. التوصل إلى القانون الذي يحكم الظاهرة: يجب أن تقودنا الدراسة إلى قوانين وقواعد منطقية تؤدي إليها، مهما كانت تختلف أو تتعارض مع القواعد التي توصل إليها باحثون سابقون، ومهما كانت مكانته التاريخية أو العلمية.

وما يلفت النظر أن بعض كتاب الرواية الحديثة يتبعون هذا الأسلوب العلمي، فيقول الراحل نجيب محفوظ أنه يبدأ الرواية دون أن يعرف إلى ماذا ستنتهي، فهو يترك شخوص الرواية تعبر عن شخصيتها في المواقف المختلفة، وتتصارع مع بعضها، إلى أن ينتهي بهم إلى مصيرهم المحتوم والمنطقي دون تدخل منه.

الخلاصة
هل نتبع في أنشطتنا سواء في الاتحاد أو لجانه - وهو ما يعنينا هنا - الأسلوب العلمي؟ بمعنى هل كل مسؤول/ مسؤولين عن لجنة ما، يقومون ببحث تجربة السابقين في كل موضوع أو نشاط يعدون للقيام به؟ أو هل لهم تجربة سابقة يرجعون إليها لدراسة كل عناصرها، بحيث لا يكرروا الخطوات الفاشلة التي تمت سابقاً، أم يبدءون من التقليد الشكلي لنشاط سابق قام به فلان، دون تجربة فعلية مع فلان هذا؟

أحسب أن رئيس الاتحاد السابق صابر جاه الله أجاب في مقالته بمجلة "نوبتي" عن هذا السؤال عندما سأل: لماذا نحن في البداية دائماً؟
(الصورة للأستاذ / صابر جاه الله، رئيس الاتحاد النوبي بالكويت، 2009)

الأربعاء، 4 مارس، 2009

مجلة دبلوماتيك (1من 2)


النشرة العربية من المجلة الفرنسية، أصبحت توزع مع أكثر من جريدة: الأخبار المصرية، القبس الكويتية، صحيفة "الرياض" السعودية، و (صحيفة الوقت) البحرينية، بإجمالي أكثر من 700 ألف نسخة.
هذا بالإضافة إلى مجلة "وجهات نظر" الفصلية، وهي إصدار يجمع مقالات لوموند ديبلوماتيك حول موضوع من مواضيع الساعة، ويباع منه 40 إلى 50 ألف نسخة.
عن دبلوماتيك يقول محمد سلماوي (الأخبار القاهرية): كان مصدر سعادتي أن تكون 'لوموند دبلوماتيك' قد أصبحت أخيرا متاحة للقارئ العربي فمرده لسببين أساسيين، أولهما يتعلق بالقيمة التي تمثلها 'لوموند دبلوماتيك' علي ساحة الإعلام الدولي، وثانيهما لما يمكن أن يكون لصدورها بالعربية من تأثير علي ساحة الإعلام المصري نفسه... وبينما جاءت جريدة 'لوموند' عند صدورها مختلفة عن صحف ما قبل الحرب العالمية الثانية في اهتمامها بالجانب التوثيقي للأحداث وليس للجانب الخبر وحده فصارت هي المصدر الأول للتاريخ الحي بما تنشره من تغطية متعمقة للأحداث. فإن جريدة 'لوموند دبلوماتيك' فقد جاءت مصاحبة لها كإصدار ثان يركز علي الجانب التحليلي للقضايا السياسية الكبرى التي تنشغل بها الساحة الدولية وليس الساحة الفرنسية وحدها، ومن هنا جاء اسم 'دبلوماتيك'، لكن الجريدة التي اكتسبت مكانة دولية مرموقة لقيامها بمهمة لا يشاركها فيها الكثير من الصحف اليومية، سرعان ما استقلت عن 'لوموند' وصارت جريدة قائمة بذاتها.
والآن فإن جريدة 'لوموند دبلوماتيك' تعتبر واحدة من أهم الصحف الدولية والتي لا تكتمل الصورة الإعلامية بدونها، وقد كانت هذه المكانة المرموقة للجريدة هي السبب وراء صدورها بأكثر من 17 لغة في العالم في مقدمتها بالطبع اللغة الانجليزية، لذا فإن صدور 'لوموند دبلوماتيك' باللغة العربية يمثل خدمة صحفية متميزة لأنها تقدم للقارئ المحلل والمتعمق في الأحداث مالا تقدمه الصحف الأخرى بهذا التركيز وبتلك الغزارة.
أما السبب الثاني لسعادتي فهو أن هذا الإصدار يجيء في وقت أصبحت الصحافة عندنا تميل مع كل جريدة جديدة تصدر في السوق إلي الإثارة السطحية السريعة التي لا تفيد القارئ في شيء، فلا هي تضيف لمعلوماته ولا هي توسع مداركه ولا هي تجعله أكثر فهما للقضايا الكبرى التي تتفاعل من حوله علي الساحة الدولية، خاصة بعد معرفة القارئ الأخبار من الإذاعة والتليفزيون والانترنت.
وإذا كانت صحف مثل 'لوموند' و 'لوموند دبلوماتيك' في فرنسا و'النيويورك تايمز' و'الواشنطن بوست' في الولايات المتحدة و'الجارديان' و'الإندبندنت' في بريطانيا و'سوديتش زايتونج' و'فرانكفورتر ألجماينة' في ألمانيا تمثل تلك النوعية من الصحافة التي تميل إلي الدراسة والتحليل والتي ارتبطت بالصحف العريقة في العالم، فإن الدراسات الصحفية الحديثة في العالم تشير إلي أن ذلك النوع من الصحافة هو صحافة المستقبل وليس الصحف الرخيصة التي انتشرت عندنا في الآونة الأخيرة.
إن ما تفعله 'لوموند دبلوماتيك' هي إطلالة هامة علي تطورات العصر الحديث علي المستوي الصحفي مثلما هي إطلالة هامة علي تطورات العصر الحديث علي مستوي القضايا الكبرى التي تشغل بال العالم من حولنا. (انتهى)

التعليق:
أما أنا فأرى بالإضافة إلى ما سبق ذكره، أن دبلوماتيك أصبحت تناسب أكثر الإنسان العربي الحديث، الذي نال من التعليم قسطاً أوفر، وتخرج من الجامعة، ولم يكتف بمجرد فك الخط أو التعليم المتوسط. حيث أن أكثر كتابها أساتذة جامعيين، ومقالاتهم أقرب إلى البحث العلمي من مجرد مقالة لصحافي يلتقط خبراً من هنا أو هناك، ويدبج كلمات ليملآ عمود في جريدة أو مجلة مقابل أجره الشهري.
إن دبلوماتيك – وهذه ليست دعاية لها – ولكن واجب ثقافي نوبي، أو كتابها بالأحرى، يحرصون على ذكر مصادر معلوماتهم بالإضافة إلى توضيح أو تفسير كلماتهم وعباراتهم في الهامش.

وهذا يتماشى مع المثقف العربي في العصر الحديث، لذلك لفت نظري – وربما غيري - أن خطيب المسجد في الكويت، لم يعد يذكر الأحاديث النوبية وغيرها من أخبار الصحابة بطريقة مسترسلة كما كان في السابق، بل يذكر المصدر الذي أخذه منه، سواء مسلم أو البخاري أو ابن حنبل أو مالك وغيرهم.
وفي واقعة مشابهة، لاحظ قارئ لمجلة "نوبتي" العدد الرابع (فبراير 2009) أن الشعر الذي كتب باللغة النوبية غير مفهومة، وسيجد أكثر القراء صعوبة في قراءتها، فما بالك بفهمها! ويرجو – ونحن معه – أن يتم ترجمة الشعر النوبي إلى العربية في عمود آخر بجوارها، أما بالنسبة لمقالات النثر التي ترد فيها بعض الكلمات النوبية يتم ترجمتها في الهامش أسفل الصفحة. ومن الأمثلة الجديرة بالذكر حرص الأديب النوبي حجاج أدول، وربما الكتاب النوبيين الآخرين، بذلك في قصصه التي ترد بعض الحوارات فيها باللغة النوبية، حتى أسماء الأكلات.
وفي النهاية، هل سنجد هذا النهج العلمي في المجلات النوبية الحديثة؟ ربنا يسهل!

النوبيون العراة



نشرت إحدى المجلات الكويتية المتخصصة في الشؤون الإفريقية تحت عنوان " النوبيون العراة ...." تحقيقاً عن النوباويين الذين يعيشون في جبال النوبا بجنوب السودان, دون أن تفرق بوضوح بينهم وبين النوبيين الذين يعيشون في مصر وشمال السودان.

ولأن الأدبيات العربية تذكر الفروق بوضوح وبلا التباس, نورد هنا بعض الفروقات التي أوردتها بعض المراجع العلمية, وأهمها ما يلي:

1- يفرق صاحب كتاب "النظم القانونية الأفريقية" بين الترجمة العربية لكلمة "Nuba" عندما تطلق على الشعب الذي يعيش في غرب السودان بـ "النوبا" (بالألف) وجمعها "نوباويين", وبينها عندما تطلق على الجماعات التي تعيش في مصر وشمال السودان بـ "النوبة" (بالتاء المربوطة) وجمعها "نوبيون".

2- كذلك يترجم د. عوض محمد عوض في كتابه "السلالات والشعوب الأفريقية , الكلمة بنفس الطريقة. ويضيف أن النوبيين والنوباويين من سلالتين مختلفين, حيث يقسم السلالات الأفريقية إلى أربعة أقسام :
‌أ. البشمن والهوتنتوت والأقزام
‌ب. الزنوج من سودانيين وبانتو
‌ج. أنصاف الحاميين (النيليين الحاميين) : وتضم الدنكا – الشلك – بعض شعوب السودان الجنوبي – شعب النوبا.
‌د. القوقازيون من حاميين وساميين, وتضم : البجه – النوبيون – القبائل العربية في السودان – الشعب المصري – الأقطار المغربية – سكان الصحراء.

3- كما يلاحظ أن العرب يطلقون عليهما اسماً واحداً, ولا يدري هل هذه التسمية قديمة أم جديدة. ولا يعرف كيف انتقل الاسم من سكان شمالي السودان إلى الجنوب على بعد الشقة واختلاف السلالات. ويرى أنه ليس من الضروري أن يكون تشابه بعض الألفاظ أو اللهجات سبباً في تسمية متشابهة لسكان الإقليم كلهم.

4- ويرى أن النوباويين أنفسهم يدركون أنهم شعب له خصائصه التي تميزه عن جيرانه, ويسمون أنفسهم أحياناً سكان الجبال. وحتى إذا لم يكن لديهم اسم خاص, فإنهم يحسون أنهم منفصلون ومتميزون عن سواهم.

5- كما يشير إلى أنه إذا كان بعض الأفراد من النوبا يصفون أنفسهم بأنهم نوبيين, فبلا شك أنهم استخدموا ذلك نتيجة تأثير الحكام الذين يطلقون عليهم هذا الاسم. فهم يستخدمونه مجاراة لغيرهم. ولكن الذين درسوا القبائل النوباوية عن كثب, لم يجدوا أن لهذا اللفظ أصلاً وطنياً في أية بقعة من البقاع.

6- ويذكر أن النوباويين يمتازون بتعدد اللغات واللهجات, وقد استطاع علماء اللغات أن يرجعوا لغات النوبا إلى ثلاثة أصول رئيسية أطلقوا عليها الأسماء الآتية: (1) السودانية, (2) البانتونية, (3) النوبية. فكل قبيلة تدخل لغتها ضمن نوع من هذه الأنواع الثلاثة. وهذه الأقسام الثلاثة الكبيرة قسمت إلى لغات تتفرع من كل قسم ومجموعها كلها عشر لغات تتفرع كل منها إلى لهجات متقاربة.

7- كما يذكر أن الباحثين قد اختلفوا في أمر اللغات النوباوية وكيف وصلت إلى شمال الجبال. وقد لاحظ بعض العلماء ما بينها وبين لغات الدنقلاويين من التشابه القوي. ونظرا لأن انتشارها مقصور على الجهات الشمالية, فقد ذهب البعض إلى أن هذا يرجع إلى تأثير جماعات نوبية أتت من الشمال. ويرى البعض الآخر أن يكون التأثير تأثيراً تجارياً, وآخرين يرون أن هذه اللغات النوبية ترجع في كلا الحالين (في الشمال والجنوب) إلى اصل إفريقي قديم ظل محتفظاً بكيانه في بلاد النوبة في الشمال, وفي جبال النوبا في الجنوب. ويرى د. عوض أنه لابد أن يكون هذا رأي جرينبرج, لأنه يربط بين لغة النوبيين في الشمال والنوبا في الجنوب, مهما بدا لغيره من المتخصصين من اختلاف بين تلك اللغات. حيث أن القبائل المتجاورة يزداد بينها الاختلاط, ويقتبس بعضها ألفاظاً من الآخر, وكثيراً ما يصبح السكان قادرين على الكلام باللغتين, وأحياناً بثلاث إذا أضفنا إليها اللغة المشتركة الناتجة من نفوذ الثقافة العربية.

8- ويذهب د. عوض في النهاية أنه " مما يؤسف له أن سكان الجبال هؤلاء (يقصد النوباويين), قد أطلق عليهم اسم النوبا, فساعد تشابه الأسماء على كثير من الخطأ, وعلى الأخص عند العامة وهواة العلم. ولئن كان هذا الأمر مما لا يمكن الرجوع فيه, فإن من الواجب, وعلى الأخص على المتعلمين من سكان السودان ومصر, أن يدركوا أن هذا التشابه في الاسم سطحي, ولا يستند إلى أية صلة أو قرابة نسب بين الشعبين".


(الصورة للبيت النوبي بأسوان - تصوير الأخ/ ناصر عكاشه)

الشارخ اول رجل عربي ادخل اللغة العربية بواسطة الحاسوب



  1. مؤسسة الفكر العربي تمنح جائزة الرواد لمـحمد الشارخ

    ما هي مؤسسة الفكر العربي؟
    مؤسسة الفكر العربي التي يرأسها الامير خالد الفيصل، هي مبادرة تضامنية بين الفكر والمال للنهوض بالامة العربية، سبق ان منحت جوائزها لعدد من المفكرين الرواد والمبدعين العرب.

    ويأتي استلام الشارخ جائزة مؤسسة الفكر العربي المخصصة للرواد، ضمن فعاليات مؤتمرها الثالث بمدينة مراكش برعاية الملك محمد السادس، تحت عنوان: «العرب بين ثقافة التغيير وتغييرالثقافة»، بمشاركة ما يقارب 1000 شخصي من الاكادميين والمفكرين ورجال الاعمال والدبلوماسيين.

    وينظر الى جائزة مؤسسة الفكر العربي المخصصة للرواد، بأنها عرفان بإسهامات الفائز في مسيرة نهضة الامة في مجال مواكبة الثقافة العربية لعصر المعلومات، وتقدير لدوره الايجابي في مستقبل الامة، وتثمين لجهوده الكبرى لإنشاء ودفع صناعة تقنية المعلومات، منذ اوائل سبعينات القرن الماضي،ومع البدايات الاولى لظهور هذه الصناعة عربيا، والمتمثلة بابتكار الكمبيوتر العربي، والمضي بصناعة البرمجيات العربية نحو آفاق العالمية.

    من هو محمد الشارخ؟
    هو محمد عبدالرحمن الشارخ، كويتي، رئيس شركة صخر لبرامج الحاسب. وهو ابو اللغة العربية في الكمبيوتر. يعتز بانتمائه العروبي، ويذكر ذلك بفخر وكبرياء ولذلك حرص على ان يثبت كلمة «عربي» في كل الابحاث والبرامج ومواقع «العالمية» على الانترنت.


    كان الشارخ اطلق عام 1982 شركة صخر لبرامج الحاسب كإحدى شركات مجموعته العالمية، التي طورت العديد من التقنيات الفائقة التي تركت بصمة قوية في مجال صناعة تقنية المعلومات العربية، حيث اخذت على عاتقها مهمة القيام بأبحاث ومشاريع تطوير، على مدى عقدين، بغية تطويع تقنيات الحاسب والاتصالات، وتلبية المتطلبات الفريدة للغة العربية. وقد اثمرت هذه الجهود تقنية صخر الخاصة للمعالجة الطبيعية للغة العربية NLP، لتتوج صخر اليوم بدون منازع الرائدة عالميا في تطوير الحلول، والمنتجات باللغة العربية.

    ويحسب له انه اول رجل عربي ادخل اللغة العربية بواسطة الحاسوب، مستعينا بالعالم المصري د. نبيل علي الذي وضع أسس وقواعد اللغة العربية ومكننتها بالحاسوب.

    بداية استثماراته كانت في برامج العاب الاطفال (اتاري) عام 1982، ثم اتجه نحو اصدار برامج الاطفال على الكمبيوتر تحت اسم «صخر MSX» ولقي هذا المشروع نجاحا على المستوى العربي مما دفعه الى تطوير المشروع تحت اسم منتج «صخر PC» على الرغم من معارضة الكثير من مستشاريه، لكنه كان مصرا على الاسم.

    «صخر» كلمة صارت مقرونة بالشارخ وبالعالمية بعدما نالت القبول واكتسبت الشهرة في العالم العربي، واختياره لهذا الاسم جاء من المثل الشائع «العلم في الصغر كالنقش في الحجر» وهو ما اوحى له بان «الصخر» ربما كان الرمز المناسب لمشروعه.

    اعتمد في مشروعه على الكفاءات العربية وراهن على قدرة هذه العقول بانتاج برامج ذات كفاءة عالية، وكان من الداعين الى دعم خريجي الجامعات العربية من الشباب وتوظيفهم وإغرائهم برواتب عالية كمتخصصين في علوم الكمبيوتر، وتحولت «صخر» الى ما يشبه الجامعة العربية المصغرة، لكن بصورة حضارية.

    لم يكن يخطر في باله ان ينقل «ورشة البرامج» من الجابرية في الكويت الى مدينة هليوبوليس في القاهرة سنة 1990 ويؤسس هناك برجا اطلق عليه اسم «صخر»، وما حدث له سنة الغزو ان مايكروسوفت استغلت الظروف المأساوية التي مرت بها «صخر» والكويت وقدمت اغراءات لاهم عقلين عربيين يقفان وراء تعريب برامج «صخر».

    لا بد ان نذكر هنا ان هذين العقلين العربيين كانا وراء تعريب برامج مايكروسوفت تحت اسم Microsoft Office وكانت هناك منافسة شرسة وحامية لاسترجاع هذين العقلين إلى عقر دارهما ووقف محمد الشارخ في وجه بيل غيتس في المحاكم، لكن ذلك لم يثن رجل المبادرات الجريئة عن تطوير مشروعه والدخول في عالم النشر المكتبي والانترنت.

    خاض تجربة فريدة من نوعها على المستوى العربي بان طوع التقنيات الحديثة في خدمة اللغة العربية، وكانت فكرة اصدار برنامج القرآن الكريم والحديث الشريف والكتب التسعة في الاحاديث في اواسط الثمانينات ثورة في عالم التقنيات المعلوماتية، وهو ما يسجل له بانه اول من استثمر المعلومات في خدمة المسلمين والباحثين والمستفيدين.

    ربما لا يعرف الكثيرون ان رجل التقنيات والمعلوماتية هو كاتب قصة، من أهم ما كتبه قصة «المخاض»، وقصصه لم تصدر في كتب بل نشر بعض انتاجه في مجلة غاليري 68 مع ادوار الخراط وابراهيم اصلان وهو من المعجبين جدا بشعر المتنبي وشخصيته، وفنون وابداعات الخط العربي.

    «السندباد» و«الادريسي» و«جهينة للاخبار» و«عجيب».. اسماء لبرامج قدمتها العالمية خلال السنوات العشر الاخيرة، وكانت من الشركات الرائدة في ترجمة اللغة الانكليزية آليا الى اللغة العربية بواسطة برنامج «عجيب».

    «بو فهد» يأنس في مناداته بهذا الاسم، فهو شخصية بمواصفات قيادية وحديدية، يمارس عمله باسلوب غربي يقوم على ان الانتاج هو مقياس للتقييم وليس اي شيء آخر، يتفرد برأيه وبجرأته ومغامراته وينافس بيل غيتس بأسفاره وتنقلاته.

    السيرة الذاتية
    محمد عبدالرحمن الشارخ.
    مواليد 1942.
    متزوج وله اربعة اولاد (فهد، العنود، عبدالله، مناير).
    حاصل على شهادة ماجستير بالاقتصاد من كلية وليامز William college في ولاية ماساشوسيتس الاميركية وشهادة بكالوريوس اقتصاد من جامعة القاهرة عام 1965.
    عمل نائبا للمدير العام للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية (1969 - 1973).
    ممثل الكويت والمجموعة العربية في مجلس ادارة البنك الدولي للانشاء والتعمير في واشنطن (1973 - 1975).
    رئيس مجلس ادارة البنك الصناعي وعضو منتدب (1975 - 1979).
    عضو في الجمعية الاقتصادية الكويتية واتحاد الاقتصاديين العرب.
    عام 1980 تفرغ لتأسيس مجموعة العالمية، وعام 1983 انشأ مشروع «صخر».
    عام 1997 منح جائزة افضل رجل ساهم في تقنية المعلومات.
    فاز بجائزة «صاحب الرؤية الالكترونية للعام 2002» وذلك تقديرا لانجازاته في مجال صناعة البرامج العربية من قبل مدينة د.ي للانترنت وشركة «ارابيان بزنس»
    عاشق للموسيقى الكلاسيكية ومفتون كهاو بالخط العربي.
    جوائز:
    جائزة أفضل منتجات لعام 1998 - معرض كومدكس مصر 1998
    ناشرنت 2.0 (أفضل عرض) كومدكس 1998
    متصفح سندباد كومدكس 1998
    الإدريسي كومدكس 1998
    شهادة تقدير من شركة استثمار الموارد البشرية (الكويت) - مايو 1996
    شهادة تقدير من وزارة الداخلية (الكويت) - يناير 1996
    شهادة تقدير من جمعية المدرسين بالكويت - أبريل 1993
    شهادة تقدير من جمعية الكمبيوتر السعودية
    شهادة تقدير من وزارة التعليم بالمملكة العربية السعودية
    شهادة تقدير من جامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية

نكون أو لا نكون
من أهم اقواله: «ان التخطيط والتطوير التقنيين، والمساهمة العربية في صناعة البرمجيات، مسائل ذات اولوية ثقافية ومعرفية لا تقل عن الامن الغذائي، والامن الاجتماعي، والتعليم الالزامي مثلا. بل هي توازي في اهميتها مسألة الامن القومي والدفاع عن الوجود. فثمة فرصة حقيقية في ان يكون هذا التطوير بمثابة قاطرة للتقدم الاجتماعي في عصر المعلومات، تتيح لنا الالتحاق بالركب العالمي، ومن ثم مجاراته والعودة للمساهمة في مسيرته. وعلى النقيض، فإن تجاهل هذه المسؤولية لن يفوت فرصة سانحة أمامنا لكي نلحق بالركب فحسب، بل سيعني ايضا اننا قبلنا ان نكون مخترقين، وبالاحرى تابعين وهامشيين».

(الصورة لمحمد فهد الشارخ يتسلم الجائزة نيابة عن أبيه)

العمل الخيري لا يقف عند الدعوة إلى الله


يحصر كثير من الناس العمل الخيري في الدعوة إلى الله, ويرون أن مساعدة المحتاجين وبناء الملاجئ وغيرها أمور لا تعنيها.

أن أي دين, إذا أريد له أن يكون مؤثراً في حياة الناس, خاصة البسطاء, لا يجب أن يقف عند حدود الدعوة, بل يجب أن يشعر به الناس في حياتهم به. ويتذكر أكثر القراء ما كانت تقوم به الممرضات الراهبات في المستوصفات القليلة التي كانت منتشرة في الستينات في القاهرة تحت اسم (السبع بنات), اللاتي لم أجد لهن مثيلاً بعد ذلك سواء في مصر أو هنا في الكويت, في حسن معاملاتهن ونظافتهن وكل شئ في مستوصفاتهن الصغيرة من نظام وعناية, رغم فارق السنين والامكانيات التكنولوجية والعلاجية الحديثة.

وسيدهش القارئ إذ علم أن حجة الإسلام الغزالي يجعل توفير حاجات الإنسان ومنها الكسوة والمسكن وغيرها أولوية على نظام الدين, حيث يقول : "نظام الدين لا يحصل إلا بنظام الدنيا، فنظام الدين بالمعرفة والعبادة، لا يتوصل إليهما إلا بصحة البدن، وبقاء الحياة، وسلامة قدر الحاجات من الكسوة والمسكن والأقوات والأمن، فلا ينتظم الدين إلا بتحقيق الأمن على هذه المهمات الضرورية. فنظام الدنيا شرط لنظام الدين" ([1]).

والقاعدة الفقهية تقول " ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب" , وعليه فإن رأت الجماعة الإسلامية أن المسلمين في مكان ما في حاجة ضرورية إلى توفير مستلزمات الحياة من حفر آبار وبناء مدارس بجانب المساجد فكلها واجبة.

ولا أعرف كيف يحصر البعض العمل الإسلامي في توفير العلماء فقط, ويشهد التاريخ للمسلمين السبق في إنتشار مؤسسات الإغاثة والعناية والمستشفيات المجانية, حيث لم يقتصر دور المسلمين في توفير الأطباء والأسِرة والأدوية, بل تعدت إلى رعاية المرضى بعد الشفاء والخروج من المستشفى. وإذا كان قول الله تعالى:" إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم" (التوبة: 60) قد أغلقت باب الاجتهاد في مجال الزيادة على الأصناف الثمانية, إلا أنها لم تغلق الباب أمام الاجتهاد في كيفية الصرف والتوزيع.

ولا اعرف على ما يستند إليه قول هؤلاء المغرضين, على اعتبار كل الأعمال الخيرية الضرورية للدين والدنيا تدخلاً من الجماعات الإسلامية الكويتية فيما لا يعنيها ؟ خاصة وأنه يرى كيف أن الأديان التي نعتبرها نحن باطلة تسيطر منفردة في عصر العولمة بأهم أسسها من اتصالات وإعلام وفضائيات وانترنت, وتجعل أولى رسائلها تجميل عقيدتها الباطلة في العيون, ومحاولة نشرها ؟

إن المسلمين أدركوا أهمية الوجوه العديدة لعمل الخير, فيذكر د. محمد عثمان شبير, أن الأوقاف الإسلامية شملت المساجد والحوانيت والأراضي، والخانات, ودور العلم، والمدارس، والمستشفيات، والأوقاف على المقابر، والأوقاف للقرض الحسن، ووقف البيوت الخاصة للفقراء، يسكنها من لا يجد ما يشتري به داراً أو يستأجرها، والسقايات، والمطاعم الشعبية التي يفرق فيها الطعام للفقراء والمحتاجين : كتكية السلطان سليم، والشيخ محيي الدين بدمشق، وتكية الحرم الإبراهيمي بالخليل، ووقف بيوت للحجاج بمكة ينزلونها حين يأتون إلى الحج، ووقف الآبار في الفلوات لسقاية المسافرين والزروع والماشية، ووقف المتاع المنقول، لا سيما ما يتعلق منه بالحرب: كالخيول، والكراع، وآلات الحرب، ووقف عقارات وأراض زراعية، يصرف ريعها للمجاهدين في سبيل الله، لا سيما عندما تعجز الدولة عن الإنفاق على كل أفراده، ووقف ما يكفي لإصلاح القناطر والجسور، وكثير من الأوقاف كان يصرف ريعه على اللقطاء واليتامى والمقعدين والعجزة والعميان والمجذومين ليعيشوا فيها ويجدوا فيها السكن والغذاء، واللباس والتعليم، والمعالجة. بل أن الوقف شمل ما حبس ريعه لتزويج الشباب والشابات الذين تضيق أيديهم أو أيدي أولياء أمورهم عن نفقات الزواج والمهر. وشمل من حليب وسكر، حتى لقد جعل صلاح الدين الأيوبي رحمه الله في أحد أبواب القلعة بدمشق، ميزاباً يسيل منه الحليب، وميزابا يسيل منه الماء المذاب فيه السكر والحليب"([2]).
[1] الأمام أبي حامد الغزالي، "الاقتصاد في الاعتقاد، (القاهرة: مطبعة صبيح)، بلا تاريخ، ص 135.
[2] د. محمد عثمان شبير، بحث "مبدأ التمليك ومدى اعتباره في صرف الزكاة" ، مجلة "الشريعة والدراسات الإسلامية"، السنة التاسعة، العدد الثاني والعشرون، مايو 1994م. نقلاً عن: رحلة ابن بطوطه، ص 122، من روائع حضارتنا للسباعي ص 151.

الــعــمــل الــتــطــوعــي بين المذلة.. والاعوجاج.. والعزوف عنه

عقدت الامانة العامة للأوقاف بالكويت بتاريخ سابق حلقة نقاشية بعنوان «دور العمل التطوعي في تنمية المجتمع»، وشارك فيها نائب مجلس الأمة بدر الفارسي، ورئيس جمعية الهلال الاحمر برجس البرجس، ورئيس جمعية العون المباشر (إفريقيا) د. عبدالرحمن السميط، ورئيس الأمانة العامة للأوقاف والأستاذ بكلية الشريعة د. عبد الغفار الشريف. وتطرق المشاركون الى التعريف بالعمل التطوعي والتفرقة بينه وبين التبرعات.

في البداية تحدث النائب بدر الفارسي قائلا ان الامم المتحضرة تتباهي اليوم بما عندها من امكانات مختلفة، واهمها: المتطوعون في المجالات المختلفة، وذلك لأن العمل التطوعي يساهم في رفعة شأن الامة، وتحقيق الترابط بين افرادها، وبث روح التعاون والمحبة.


وذكر الفارسي انه في عام 1994 بلغ عدد المتطوعين في الولايات المتحدة الاميركية 94 مليون فرد بما يعادل ثلث السكان، وكان معدل التطوع 2.4 ساعات اسبوعيا، وان معدل ساعات التطوع توازي عمل 9 ملايين موظف.

واوضح الفارسي ان التطوع لغة يعني الطاعة، واصطلاحا هو تحمل المؤمن فعل خير غير واجب عليه متبرعا من ذات نفسه، وان الاعمال التي يمكن التطوع فيها علمية ومالية وحرفية وادارية وفكرية.


وأكد ان كافة الاعمال التطوعية لا تتعارض مع واجبات الدولة من توفير الخدمات الاجتماعية، بل انها ستسهم في نجاح الحكومة لمبادئها الاغاثية.


ولفت الى ان المتطوع في الكويت يواجه معوقات كثيرة قد تصل الى مرحلة الاذلال والشكوى.

واشار الفارسي الى ان اهم التوصيات التي يجب الخروج بها من هذه الحلقة النقاشية، اولا: ان تزيد المؤسسات المختصة نسبة الوعي بمفهوم العمل الاجتماعي التطوعي، ثانيا: زيادة البرامج لمساعدة المؤسسات الاهلية من خلال توضيح انشطة العمل التطوعي.

وشدد على ضرورة مشاركة المدارس والجامعات والمؤسسات الدينية في حث الشباب على التطوع والمشاركة في اعمال التعاون، وكذلك فإن للاعلام الرسمي والشعبي دورا مهما في هذا المجال.

وختم النائب الفارسي قوله ان اهم الموضوعات التي يجب الالتفات اليها، اولا: التفرقة بين العمل التطوعي في الماضي والحاضر، ثانيا: التسويق للعمل التطوعي، ثالثا: معرفة اسباب انخفاض نسبة المتطوعين، رابعا: كيفية اعادة الترابط بالعمل التطوعي.

بعد ذلك تحدث رئيس جمعية العون المباشر د. عبدالرحمن السميط الذي ذكر في البداية ان الهجرات الاولى كانت آتية من نجد الي الكويت نتيجة المجاعات التي ادت بالبعض الى اكل لحوم الكلاب، ولذلك تجد ان الكثيرين يتعاطفون مع العمل الخيري، لدرجة ان الكويتيين اصبحوا معروفين جدا بالعمل الخيري في الهند وزنجبار، فالعمل الخيري «معبوچ» في نفسية الانسان الكويتي.

وأشار السميط الى ان هناك اساليب ادارة حديثة في العمل الخيري لا نؤمن بها، مع الأسف، وضرورة وضع الثقة والشفافية في المكان المناسب، لافتاً الى ان اغلب المؤسسات الخيرية لا توجد لديها استراتيجيات واهداف واضحة، واذا لم يكن لدينا اهداف واضحة فكأننا في سفينة ليس بها قبطان.

وأوضح ان اختفاء الاخلاص في الآونة الاخيرة يعتبر عملاً دخيلاً على العمل الخيري في الكويت، وكذلك عدم وجود متخصصين أو جامعات لتأهيل الناس في إدارة العمل الخيري، مشدداً على ضرورة عقد الدورات التدريبية لتطوير المؤسسات الخيرية، ووجود الدعم الحكومي الموازي للدعم الشعبي الكويتي.

وفي السياق نفسه، أكد رئيس جمعية الهلال الأحمر الكويتية برجس البرجس على ضرورة التفرقة بين العمل التطوعي والتبرعات. موضحاً ان الكويت متميزة منذ ما قبل ظهور النفط في مجال العمل الخيري، إذ كان الكويتيون يتعاونون فيما بينهم.

واضاف قوله ان الكويت يتم تتويجها في العمل التطوعي الذي برز اثناء الاحتلال العراقي الغاشم لبلادنا، الذي كان الموقف الاساسي لتحريرها.

وشدد البرجس على ضرورة وجود الانفتاح للاعمال التطوعية، وليس الاعمال الخيرية التي قام البعض بتشوية صورتها الحقيقية للأسف.

وانتقد البرجس وزارة الصحة لعدم تشجيعها وتعاونها للعمل التطوعي داخل المستشفيات، مع انه سبق له ان حاول ايجاد تعاون بين الوزارة والعمل التطوعي خصوصاً ان جمعية الهلال الاحمر لديها متطوعون ومتطوعات للعمل في المستشفيات من دون مقابل، مثلما يحدث في بعض البلدان الأوروبية.

وأكد البرجس على ضرورة وجود «فزعة» لبث التوعية في الجامعات والمدارس وموافقة وزارة الصحة للسماح للمتطوعين العمل في المستشفيات.

ذكر د. عبدالغفار الشريف ان جميع الديانات السماوية تدعو الى العمل الخيري، وان جميع دور العبادة في جميع الديانات هي أراض موقوفة.

ذكر د. السميط خلال الحلقة النقاشية ان احد رؤساء الجمهوريات الافريقية كان من إحدى دور الاأيتام التي ترعاها دولة الكويت. بالإضافة الى ثلاثة أيتام من مالاوي أصبحوا الآن وزراء.

التعليق:
كنت أتمنى أن يكون النقل مباشراً لا من جريدة تضطر إلى التلخيص الذي يكون مخلاً أحياناً لقيد المساحة المخصصة للخبر، وإن كان هذا النقل يشكر له لبعض فوائده. كما أتمنى أن تقوم الهيئات النوبية بمثل هذه الندوات في الموضوع المفروض أن يكون الأول في أجندتها، لاستمرار العمل فيها باقتناع وليس نتيجة التقليد وبالوراثة كما هو الحال الآن.

الفرق بين المصريين والكويتيين في دراسة ثقافية مقارنة

(الملخص)
هدف الدراسة:

هدفت الدراسة إلى التعرف على معدلات الحالات الانفعالية التالية : الغضب والانشغال والبهجة والضيق والاشمئزاز والذنب والخجل والخوف والازدراء لدى عينات من الشباب الكويتي والشباب المصري المقيم في الكويت, ومن ثم التعرف على الفروق الثقافية والفروق بين الجنسين في الحالات الانفعالية المختلفة.

النتائج :

1- عن معدلات انتشار الحالات الانفعالية, تبين أن الكويتيين أكثر معاناة من المصريين في الحالات التالية : الغضب, الخجل, الضيق, الازدراء, الدهشة, الذنب, الخوف, والاشمئزاز. على حين يتفوق المصريون على الكويتيين في حالتي الانشغال والبهجة, وبالتالي وبهذه النتيجة خلص إلى اختلاف معدلات انتشار الحالات الانفعالية العشر بين الشباب الكويتي والشباب المصري.

2- حصل الكويتيون على متوسطات أعلى من المصريين في الحالات الانفعالية التالية: الغضب, الضيق, الاشمئزاز, الذنب , الخوف, على حين حصل المصريون على متوسط أعلى من الكويتيين في حالة الانشغال فقط.

3- أن هناك فروقاً جوهرية بين الجنسين في ست حالات انفعالية (الغضب, والبهجة والدهشة, والذنب, والخوف والازدراء) لدى العينة الكويتية, حيث حصل الذكور على متوسطات أعلى من الإناث في كل من البهجة والدهشة والذنب والازدراء, على حين حصلت الإناث على متوسطات أعلى من الذكور في الغضب والخوف, وفيما يتعلق بالعينة المصرية, نجد أن هناك فروقاً جوهرية بين الجنسين في ثلاث حالات انفعالية (الذنب, وازدراء, والضيق) حيث حصل الذكور على متوسطات أعلى من الإناث في حالة الذنب وحالة الازدراء, على حين حصلت الإناث على متوسط أعلى من الذكور في حالة الضيق فقط.

4- أن التفاعل بين الثقافة والجنس كان جوهرياً في حالة البهجة فقط, بينما لم تصل الفروق في الحالات الأخرى إلى مستوى الدلالة الإحصائية, مما يشير إلى تأثير عاملي الثقافة والجنس مشتركين في حالة البهجة فقط دون الحالات الأخرى.

تفسير النتائج

1- يمكن تفسير السبب في ارتفاع متوسط حالة الانشغال لدى جالية الشباب المصري في الكويت إلى أنهم لا يشعرون بالأمان الوظيفي والاجتماعي, وكذلك لعدم وجود دعم اجتماعي وأسري واقتصادي من قبل حكوماتهم, فضلاً عن ترك عائلاتهم في مصر وحضورهم للعمل في الكويت, مما قد يتسبب في زيادة القلق والانشغال لديهم.

2- أما الحالات الانفعالية المرتفعة لدى الكويتيين (الغضب , والضيق والاشمئزاز والذنب والخوف) يمكن تفسيره أن تلك حالات انفعالية سلبية, ومن الملاحظ أن تشكل مثل هذه الانفعالات غالباً ما يرتبط بظروف بيئية مختلفة أو تغيرات في الظروف الاجتماعية والبيئية والمتمثلة في الأزمات والكوارث والحروب التي يتعرض لها الإنسان مما يجعله أكثر انفعالاً, وما الغزو العراقي للكويت وما تركه من آثار نفسية واجتماعية واقتصادية وسياسية إلا سبباً في ارتفاع معدلات الحالات الانفعالية.

الخلاصة العامة

الخلاصة العامة التي تستنتجها من هذه الدراسة أن الحالات الانفعالية يتحدد بعضها بعامل الثقافة مثل الغضب والانشغال والضيق والاشمئزاز والذنب والخوف, ويتحدد بعضها الآخر بعامل الجنس مثل الذنب والازدراء, وبعضها يتحدد بتفاعل كل من الثقافة والجنس معاً مثل البهجة.


في النهاية يبقى أن نعرف أن مقدم هذا البحث هو الأستاذ الدكتور بدر محمد الأنصاري مدرس بقسم علم النفس, كلية العلوم الاجتماعية, جامعة الكويت, وكان تحت عنوان "بعض الحالات الانفعالية لدى الكويتيين والمصريين – دراسة ثقافية مقارنة", نشرتها مجلة دراسات الخليج والجزيرة العربية, العدد المائة, السنة السابعة والعشرون, يناير/ فبراير/ مارس 2001.

الاثنين، 2 مارس، 2009

هل كلهم على حق ... نعم !



جميل أن يعشق العامل أو العالِِم (بكسر اللام) تخصصه ...
والأجمل في نظري أن يعتقد المرء أن على تخصصه يتوقف تقدم الأمة ورخاءها وبروزها على كافة الأمم الأخرى! لماذا ؟

لأن هذا المتخصص العاشق قد اكتشف (ربما بمفرده) في تخصصه منهجاً وطريقة أداء رائعة، لا تجعل منه شخصاً متميزاً في قومه فقط، بل تجعل من أمته أمة متميزة تفوق كل الأمم أيضاً.
وهو على استعداد إثبات ذلك بدراسات مُحكمة، لا مجرد شعارات، كما هي عند السياسيين يحسبه الظمآن ماء، وهي في الحقيقة مجرد سراب!

مفهوم الأمة
في هذا الخصوص اعتدنا أن نسمع من علمائنا الأفاضل المتخصصين في الفقه والشريعة الإسلامية "أن أول أخطاء الأمة أننا فقدنا مفهوم الأمة، وقد قال تعالى: "كنتم خير أمة أخرجت للناس" [1]. ومثل ذلك يقال في مسألة العدالة والحكم والتغريب والرباط في سبيل الله ... الخ

سلاح الخطاب
ومن أمثلة ذلك ما كتبه د.عبد السلام المسدي[2]، في كتابه "السياسة وسلطة اللغة: "أن العرب لن يفيدوا كثيرا من امتلاك السلاح، ولا من الانفراد بالثروة، ولا من التطلع الى توظيف الطاقة الذرية سلميا، ما لم يمتلكوا سلاح الخطاب، لن يحقق العرب انتصارا سياسيا في الساحة الدولية إلا اذا أتقنوا صناعة االخطاب وتمرسوا بآليات تفكيك الخطاب وتفوقوا في مهارات توضيب الخطاب"

والأمثلة كثيرة تبدأ من ما هو بسيط في نظرنا، مثل هاوي جمع عملات قديمة لبلده، يرى أن تلك العملات تؤرخ لمراحل هامة من تاريخ بلاده، ومن خلال هوايته تم دعوته إلى أكثر من معرض دولي لعرض ما جمعه... وهكذا

من الطريف في هذا الصدد، من أورده فيلم Shaolin Soccer . ففي بداية الفيلم نشاهد بعض المشاكل التي يعاني منها سكان هونج كونج، فها هي حافلة الركاب العامة لا تقف في المحطة وتترك الركاب الذين يشاورون لها ويفشلون في اللحاق بها، وها هي آنسة تحمل كتباً وأشياء أخرى ولا تنتبه لقشرة الموز التي تنزلق بها فتسقط أرضاً وتتطاير ما تحمله هنا وهناك، كما يقف سائق شاحنة عاجزاً أمام صندوق ضخم يجب وضعه فوق تلال الصناديق التي تحملها شاحنته، ويرى البطل (سينغ Sing)، ويعمل حمالاً، أن لعبة الكنغو فو ممكن أن تحل جميع تلك المشاكل وغيرها التي تواجه الإنسان في الحياة. ولكنه لم يستطع أن يقنع أحداً بذلك في البداية، ولذلك يعيش في فقر مدقع. وبعد نجاحه في تطبيق مهارات الكنغو فو على كرة القدم، تقبل الجماهير على اللعبة، فيستطيعون، في نهاية الفيلم، اللحاق بحافلة الركاب التي لا تقف في المحطة بالقفز الناجح من الشبابيك والدور الثاني للحافلة، كما تستطيع الآنسة التي تحمل كتباً أن تحفظ توازنها عندما تطأ قشرة الموز، وهكذا يستطيع سائق الشاحنة من وضع الصندوق الضخم فوق تلال الصناديق بشاحنته بضربة كنغو فو بإحدى رجليه. وبذلك استطاع سنغ أن يثبت نظريته في قدرة الكنغو فو في حل جميع مشاكل الحياة

هل كلهم على حق؟
نعم، أنا أرى أن كلهم على حق.
فمقياس تقدم الأمة العظيمة لا يتوقف عندي على جودة إنتاج سلعة أو منتج واحد. والأدلة على ذلك كثيرة.

الإنتاج الياباني مثلاً، حاز على ثقة المستهلك سواء في السيارات أو الأجهزة الكهربائية أو الكمبيوترات وحتى أطباق السُفرة!

كذلك الإنتاج الأمريكي بالإضافة إلى الثقة التي يحوزها في صناعة الأسلحة، فالكل يثق في نتائج علماء النفس الأمريكيين، وعلماء الأحياء الأمريكيين، وعلماء الصحة والدواء الأمريكيين، وتجارب علماء الفضاء الأمريكيين، حتى أن بحثاً أو مقالة في العربية ليس فيه مرجع أمريكي لا يعتبر جديراً بالثقة! هذا بالإضافة إلى الأكلات الأمريكية كنتاكي ... هاردز ... ماكدونالد ...
ويقول ناجي عنايت في هذا الصدد: عندما نتكلم عن عصر المعلومات والمجتمع الذي يسوده نتكلم عن مجتمع يعتمد على التكنولوجيات المتطورة للمعلومات في إقامة: زراعة جديدة، وصناعة جديدة، وممارسات سياسية جديدة، واقتصاد جديد، ونظم إدارية جديدة، ونظم تعليم جديدة. وأيضاً نظم ثقافية جديدة تختلف عن النظم الثقافية التي سادت عصري الزراعة والصناعة [3].

وكل الكتاب – مثلي - يعتقدون أن على كتاباتهم يتوقف تقدم الأمة ورخاؤها وبروزها على كافة الأمم الأخرى! وإلا لماذا نكتب؟
[1] د. محمد سيد طنطاوي، الخيرية، العدد 94، رمضان 1418 هـ، ص 40.
[2] أستاذ اللسانيات في الجامعة التونسية وعضو المجامع العلمية للغة العربية في كل من تونس ودمشق وطرابلس وبغداد، وعمل من قبل وزيرا للتعليم العالي والبحث العلمي في تونس، وسفيرا لبلاده لدى جامعة الدول العربية.
[3] الصحافي ناجي عنايت، ندوة "آفاق العمل العربي المشترك"، الأنباء ، الأربعاء 1 /4/1998.

(الصورة من الفيلم المذكور)

هل كلهم على حق ... نعم !


جميل أن يعشق العامل أو العالِِم (بكسر اللام) تخصصه ...
والأجمل في نظري أن يعتقد المرء أن على تخصصه يتوقف تقدم الأمة ورخاءها وبروزها على كافة الأمم الأخرى! لماذا ؟

لأن هذا المتخصص العاشق قد اكتشف (ربما بمفرده) في تخصصه منهجاً وطريقة أداء رائعة، لا تجعل منه شخصاً متميزاً في قومه فقط، بل تجعل من أمته أمة متميزة تفوق كل الأمم أيضاً.
وهو على استعداد إثبات ذلك بدراسات مُحكمة، لا مجرد شعارات، كما هي عند السياسيين يحسبه الظمآن ماء، وهي في الحقيقة مجرد سراب!

مفهوم الأمة
في هذا الخصوص اعتدنا أن نسمع من علمائنا الأفاضل المتخصصين في الفقه والشريعة الإسلامية "أن أول أخطاء الأمة أننا فقدنا مفهوم الأمة، وقد قال تعالى: "كنتم خير أمة أخرجت للناس" [1]. ومثل ذلك يقال في مسألة العدالة والحكم والتغريب والرباط في سبيل الله ... الخ

سلاح الخطاب
ومن أمثلة ذلك ما كتبه د.عبد السلام المسدي[2]، في كتابه "السياسة وسلطة اللغة: "أن العرب لن يفيدوا كثيرا من امتلاك السلاح، ولا من الانفراد بالثروة، ولا من التطلع الى توظيف الطاقة الذرية سلميا، ما لم يمتلكوا سلاح الخطاب، لن يحقق العرب انتصارا سياسيا في الساحة الدولية إلا اذا أتقنوا صناعة االخطاب وتمرسوا بآليات تفكيك الخطاب وتفوقوا في مهارات توضيب الخطاب"

والأمثلة كثيرة تبدأ من ما هو بسيط في نظرنا، مثل هاوي جمع عملات قديمة لبلده، يرى أن تلك العملات تؤرخ لمراحل هامة من تاريخ بلاده، ومن خلال هوايته تم دعوته إلى أكثر من معرض دولي لعرض ما جمعه... وهكذا

من الطريف في هذا الصدد، من أورده فيلم Shaolin Soccer . ففي بداية الفيلم نشاهد بعض المشاكل التي يعاني منها سكان هونج كونج، فها هي حافلة الركاب العامة لا تقف في المحطة وتترك الركاب الذين يشاورون لها ويفشلون في اللحاق بها، وها هي آنسة تحمل كتباً وأشياء أخرى ولا تنتبه لقشرة الموز التي تنزلق بها فتسقط أرضاً وتتطاير ما تحمله هنا وهناك، كما يقف سائق شاحنة عاجزاً أمام صندوق ضخم يجب وضعه فوق تلال الصناديق التي تحملها شاحنته، ويرى البطل (سينغ Sing)، ويعمل حمالاً، أن لعبة الكنغو فو ممكن أن تحل جميع تلك المشاكل وغيرها التي تواجه الإنسان في الحياة. ولكنه لم يستطع أن يقنع أحداً بذلك في البداية، ولذلك يعيش في فقر مدقع. وبعد نجاحه في تطبيق مهارات الكنغو فو على كرة القدم، تقبل الجماهير على اللعبة، فيستطيعون، في نهاية الفيلم، اللحاق بحافلة الركاب التي لا تقف في المحطة بالقفز الناجح من الشبابيك والدور الثاني للحافلة، كما تستطيع الآنسة التي تحمل كتباً أن تحفظ توازنها عندما تطأ قشرة الموز، وهكذا يستطيع سائق الشاحنة من وضع الصندوق الضخم فوق تلال الصناديق بشاحنته بضربة كنغو فو بإحدى رجليه. وبذلك استطاع سنغ أن يثبت نظريته في قدرة الكنغو فو في حل جميع مشاكل الحياة

هل كلهم على حق؟
نعم، أنا أرى أن كلهم على حق.
فمقياس تقدم الأمة العظيمة لا يتوقف عندي على جودة إنتاج سلعة أو منتج واحد. والأدلة على ذلك كثيرة.

الإنتاج الياباني مثلاً، حاز على ثقة المستهلك سواء في السيارات أو الأجهزة الكهربائية أو الكمبيوترات وحتى أطباق السُفرة!

كذلك الإنتاج الأمريكي بالإضافة إلى الثقة التي يحوزها في صناعة الأسلحة، فالكل يثق في نتائج علماء النفس الأمريكيين، وعلماء الأحياء الأمريكيين، وعلماء الصحة والدواء الأمريكيين، وتجارب علماء الفضاء الأمريكيين، حتى أن بحثاً أو مقالة في العربية ليس فيه مرجع أمريكي لا يعتبر جديراً بالثقة! هذا بالإضافة إلى الأكلات الأمريكية كنتاكي ... هاردز ... ماكدونالد ...

وكل الكتاب – مثلي - يعتقدون أن على كتاباتهم يتوقف تقدم الأمة ورخاؤها وبروزها على كافة الأمم الأخرى! وإلا لماذا نكتب؟
[1] د. محمد سيد طنطاوي، الخيرية، العدد 94، رمضان 1418 هـ، ص 40.
[2] أستاذ اللسانيات في الجامعة التونسية وعضو المجامع العلمية للغة العربية في كل من تونس ودمشق وطرابلس وبغداد، وعمل من قبل وزيرا للتعليم العالي والبحث العلمي في تونس، وسفيرا لبلاده لدى جامعة الدول العربية.

يوم احتفالها بعيد ميلادها سبيرز تبكي


يوم احتفالها بعيد ميلادها (سبيرز تبكي): فقد صرحت في مقابلة تليفزيونية بأنها وحيدة، وأن الثقة بالأشخاص أمر في غاية الصعوبة، وأنها في سجن يسيطر علي الأطباء والمحامون. (انتهى الخبر)
التعليق:
مع تعاطفي معها، إلا أن كل منا في العصر الحديث يعاني بكل أو بإحدى الحالات التي تعاني منها سبيرز. فصعوبة الثقة في أي شخص ستؤدي إلى الوحدة. فبعد تفضيل الأسرة النووية ، والبعد خاصة عن الوالدين والجد والجدة، الذين يحبوننا بلا أي هدف مادي، وكذلك أصدقاء الطفولة المخلصين، والذين تم تمحيصهم وتجربة اخلاصهم لمدة طويلة، وتقريب أصدقاء جُدد لم يتم تجربتهم إلا لمدة قصيرة، ستؤدي إلى النهاية المحتومة: الوحدة. أما ثالثة الأسافي (المحامون والأطباء) الذين انضم أغلبهم إلى فئة بعض التجار مصاصي الدماء وعمال الورش الخاصة من الميكانكيين والسباكين وغيرهم، ولم تأت سبيرز على ذكرهم، وهم الذين يعاني منهم متوسطي الحال والفقراء مثلي، فحدث ولا حرج على استغلالهم للبشر.
فكلما زادت تكلفة الآلات والتكنولوجيا المستوردة من الخارج، كلما انحصر استغلالها على التجار الكبار فقط، وارتفعت أسعار الخدمات الاحتكارية غالباً، وأصبح بقية البشر بين سندان الحاجة الشديدة، وبين مطرقة الأسعار. كيف؟
تعاملي مع البنوك عرفتني أنه كلما كان حجم ما تريد أن تضعه في البنك كبيراً، كلما زادت سعر الفائدة. فالذي يضع الملايين يكون سعر الفائدة مثلاً 20%، بينما صاحب الآلاف يحسب له سعر فائدة أقل مثلاً 10%، أما صاحب المبالغ الصغيرة 200 أو 500 يكون سعر الفائدة قليلاً 4.5%. لذلك فإن رجل الأعمال الذي يستورد الآلات التكنولوجية الغالية يبيع منتجاتها بأسعار فائدة أكثر مما لو وضعها في البنوك بالتأكيد (مقابل المخاطرة)، والذي يدفع الثمن في النهاية هو المستهلك البسيط الموظف أو الفقير، أو حتى الفنان والفنانة مثل سبيرز الذي يصادف أن يدر جهدها فقط الملايين.

الثقافة النوبية من وجهة نظر نوبي


تحت عنوان: هل هناك ثقافة نوبية؟ كتب أحد الأخوة النوبيين في مقال طويل، نلخصه أدناه، أن الثقافة شقان:
1) التراث الإنساني 2) التراث الإبداعي

1 - التراث الإنساني (النوبي) مهمل إلى حد قاس . والشيء المثير للغرابة أن الآثار النوبية لا تزال تعاني من خلط - في مفهومنا - مع الآثار المصرية. إذ كل ما هو موجود خلف السد العالي وحتى وادي حلفا من آثار هي في الواقع آثار الطبقة الحاكمة أو السلطة الممثلة في فراعنة مصر ولكن أين هي الآثار الشعبية النوبية أو بمعنى أصح الطبقة المحكومة؟ أين هي القصور والبيوت والمقابر والمعابد الخاصة بنا نحن النوبيين؟

2 - أما التراث الإبداعي فأرجو ألا أكون مجافيا أن قلت أنه منعدم تماما. فالتراث الإبداعي يضم الكتاب والفنون التشكيلية والموسيقي. وفي الحق أن تاريخنا في هذه الفروع الثلاثة يقف عند عتبة المبتدئين وعلى أصحاب الأبواق الذين يفخرون بكل علياء برواية وحيدة هي الشمندورة عليهم أن يستحوا (المقال كتب قبل ظهور جيل حجاج أدول). فهل تاريخنا يسمح لنا بأن نفتخر بأن هذه الرواية هي الكتابة عندنا؟ أرجو أن يراجعوا أنفسهم ويتساءلون فيما بينهم. أين هذه الفروع الإبداعية من تاريخنا الأصيل؟ ويتساءل في النهاية: هل هناك ثقافة نوبية؟ (انتهى)

مع احترامي لرأى الزميل وجهده ، فإنني أرى أنه تحامل على الثقافة النوبية تحاملا يتسم بالبعد عن التفسير الصحيح لبعض المصطلحات، التي لا يتفق معه فيها أحد. لذلك سأقدم لرأيي بالمقدمة التالية:

أولا : يرى الأستاذ/ محمد أحمد السنيطي والدكتور/ الواثق بالله عبد المنعم أحمد[1] :
1- أن التراث الثقافي لا يقتصر على أشكال التعبير الفني المحسوس أو في الأشكال المعمارية التي خلفتها لنا الحضارات الماضية، ولكنه يتكون أيضا من الثقافات الحية مثل اللغات والقيم الروحية والأخلاقية.
2- يقصد بالثقافة الجوانب المعنوية في حياة المجتمع، ومن أمثلتها القيم التي نؤمن بها، والعادات السلوكية التي نتبعها والتقاليد التي نعمل وفقا لها والمثل العليا التي نهدف إليها، والقيم الدينية والنظريات الفنية، والآداب، والقوانين، والاتجاهات السائدة في المجتمع .. الخ
3- الثقافة تمثل العناصر الفكرية والروحية للمجتمع. وهى تنتج من تفاعل الأفراد مع الأنماط الاقتصادية والخبرات التاريخية والظواهر الأدبية والفنية التي تؤثر فيهم.
4- الثقافة ظاهرة اجتماعية تختلف من مجتمع إلى آخر، وفي المجتمع الواحد تختلف من عصر إلى عصر.
5- تتأثر ثقافة المجتمعات بعضها ببعض، إذ قد تنتقل بعض عناصر ثقافية من مجتمع إلى آخر عن طريق التجارة أو الاستعمار والحروب أو لسهولة المواصلات.
6- إذا بحثنا في أصول الثقافة نجد أنها سلوك مكتسب يرجع إلى عاملين الأول هو الإبداع، والثاني هو النقل والاقتباس، وهناك عناصر ثقافية تنبع أساسا من الديانات.

ثانيا: يعرف "ادوارد تايلور" الثقافة بأنها"ذلك المركب الكلي الذي يشتمل على المعرفة والمعتقد والفن والأدب والأخلاق والقانون والعرف والقدرات والعادات الأخرى التي يكتسبها الإنسان بوصفه عضوا في المجتمع"([2])

ثالثا: يرى"كويني رايت" أن الثقافة هي: النمو التراكمي للتقنيات والعادات والمعتقدات لشعب من الشعوب يعيش في حالة الاتصال المستمر بين أفراده. وينتقل هذا النمو التراكمي إلى الجيل الناشئ عن طريق الآباء وعبر العمليات التربوية".

رابعا: يرى د. عايد المناع أن الثقافة هي "ذلك التراكم الكمي من المعارف والقيم والعادات والابتكارات الإنسانية والتي تتطور نوعيا نتيجة تطور العلم والوعي الإنساني، وهى تطورات تحتمها احتياجات الإنسان لإيجاد مصادر أفضل لحياة أرغد وأجمل."

خامسا: الارتباط بين الثقافة النوبية والمصرية :
عن الآثار النوبية كتب د. السيد حامد:"أكدت المقارنة على أنه لا يوجد اختلاف ما بينها وبين مثيلاتها في المدن المصرية، وخاصة آثار عصور ما قبل الأسرات. بالمقابر ومحتوياتها ومواقعها ومميزاتها التي عثر عليها في بلاد النوبة تمثل ثقافة مشابهة تماما للثقافة المصرية"

ويقول:"إن عادات الدفن والحرف اليدوية مشابهة تماما لمثيلتها التي عثر عليها في المقابر المصرية، مما يؤكد أن النوبيين المصريين في العصور الأولى سلالة واحدة. وأن مصر وبلاد النوبة كانتا تكونان منطقة سلالية وثقافية واحدة".

ويقول في موضع آخر:"وقد ذكر يوركهارت أن أهل المنطقة النوبية كانوا يعبدون الآلهة المصرية قبل أن تستقر هذه الآلهة بزمن طويل في معابد الكرنك والقرنة الضخمة التي توحي الظواهر كلها بأنها أقدم المعابد المصرية إطلاقا. وقد بني رأيه هذا على ما شاهده أثناء رحلته في معبد الدر وغيره ومن رسومات للآلهة المصرية الفرعونية والملوك التي تتشابه مع ما هو مرسوم على المعابد الفرعونية في مختلف المناطق الأثرية في مصر.([3]).

بعد هذه المقدمة المختصرة لآراء علماء وأساتذة متخصصين، سنرى كيف أن الأخ النوبي، المشار اليه في أول المقالة، تحامل على ثقافة بلاده النوبية بلا مبرر من جهة، وبخل على بلاده بمزيد من جهده في البحث والتقصي في معنى الثقافة من جهة أخرى. وبدلا من أن يلقي الضوء على ثقافة بلاده"النوبة" ويعرف الآخرين بها، نراه يهاجمها ويقلل من شأنها في سابقة لم أرى لها مثيلا، لا عند النوبيين ولا عند المستشرقين. وفيما يلي مناقشتنا له:

1- نرى خلطه بين مصطلح التراث الإنساني، الذي يعبر عن كل ما انتهى إلينا من إنجازات مادية ومعنوية لمن سبقونا من البشر دون تمييز، وبين ما تركه لنا أجدادنا النوبيين، وذلك في عبارته : التراث الإنساني النوبي .

2- يرى أن هناك خلط بين الآثار النوبية وبين الآثار المصرية. والصحيح أن هناك اختلاط، وشتان بين المعنيين. ولا أعرف كيف تنفصل الآثار النوبية عن الآثار المصرية، اللهم إلا إذا استطعنا أن نفصل في مياه النيل بين نوبية وبين مصرية، وهذا مستحيل.

3- بطريقة نستدل بها أنه لم يقرأ تاريخ بلاده كاملا، يقسم الشعب النوبي إلى حكام (فراعنة مصر) ومحكومين (النوبيين). فلا يدرى أن الفراعنة حكموا النوبة، كما حكم النوبيون مصر من جهة، وأن النوبيين حكموا أنفسهم من جهة أخرى أيضا.

4- يرى أن التراث الإبداعي في النوبة، وهو الشق الثاني للثقافة، منعدم تماما؟ وإذا فهمنا معنى الثقافة الشامل بالشكل الذي عرضته في المقدمة، سننتهي إلى أن النوبيين طوال تاريخهم لم يضيفوا للثقافة البشرية أي قيم روحية أو أخلاقية أو مثل عليا حسب منطقه. رغم أن مصر (والنوبة جزء منها) هي منبع القيم الأخلاقية والمثل العليا، وراجع كتاب الفلسفة الخلقية للدكتور فيصل بدير عون - جامعة عين شمس، ستجد أن المثل الأخلاقي الأول المسجل في تاريخ البشرية خطه نوبي.

5- يهاجم الإبداع النوبي في الأدب والفنون التشكيلية والموسيقى، ويرى أننا في الفروع الثلاثة نقف عند عتبة المبتدئين. ولا يعلم أن الفنانين النوبيون في العصر الحديث، وبعضهم يعيشون بيننا، أساتذة ورواد في فنونهم. والموسيقي النوبية تقف في مصاف الموسيقى العالمية بشهادة أحدث الدراسات الموسيقية لمتخصصين غير نوبيين. ويمكنك مراجعة المتخصصين في كل فن من هذه الفنون في مصر، وكذلك نادي النوبة العام، وجمعية التراث النوبي، والنوبي الديني الثقافي. ولا أعرف كيف يحصر الإنتاج الأدبي والتراث الأدبي في الكتاب؟ ويختار من الكتب الأدبية الرواية الحديثة؟ رغم أن الكتاب وسيلة من وسائل الأدب الحديث. ملتفتا عن الفنون الأدبية الأخرى الموروثة من شعر وقصص وحكايات وغيرها تناقلتها الأجيال عبر تاريخها الإنساني، وسمعناها من الآباء والأجداد. وعدم معرفتنا لكثير منها الآن، لأن بعضها غير مدون في كتب، لا ينفي أنها كانت ولازالت موجودة، ويمكنك مراجعة كتب الأساتذة محيي الدين شريف وإبراهيم شعراوي وغيرهم.

وإذا بقيت لهذه المقالة حسنة، فهي أنها تنبه الكتاب والأدباء والقيادات الثقافية النوبية، إلى النقص المعلوماتي في الجوانب المختلفة للتراث الثقافي النوبي. يجب أن تزود بها اللجان الثقافية في الجمعيات النوبية أولا قبل القارئ النوبي.
[1] "تنمية المجتمع المصري" ص 38 عام 1990 .
[2] كتاب "الثقافة البدائية" عام 1871 .
[3] النوبة الجديدة - ص 23 وما بعدها.
(الصورة للأستاذ حجاج أدول، روائي نوبي)

آخر لقاء مع د. السيد حامد بالكويت


* بلاد النوبة كانت ولا تزال بيئة طاردة لأبنائها
* العامل الرئيسي لضعف الجماعة النوبية وتفككها هو تماسك جماعة القرية وانعزالها

د. السيد حامد في سطور:
- دكتوراه في الآداب – جامعة الأسكندرية – يناير 1971.
- التخصص الدقيق: الأنثربولوجيا الاجتماعية.
- عمل بقسم الاجتماع والخدمة الاجتماعية بكلية الآداب، جامعة الكويت خلال الفترة (1971- 1990)
- أستاذ الانثربولوجيا المنتدب كلية الآداب جامعة القاهرة – بني سويف، كلية البنات جامعة عين شمس، أكاديمية الفنون.
الإنتاج العلمي النوبي:
- النوبة الجديدة، دراسة في الانثربولوجيا الاجتماعية.
- التماسك والصراع في قرية مصرية نوبية.
- الدوجري، دراسة انثربولوجية في العادات النوبية.


مقدمة

الدكتور السيد حامد عرفه أغلب النوبيين بالكويت أثناء عمله أستاذاً بقسم الاجتماع – كلية الآداب – جامعة الكويت خلال الفترة (1971 – 1990). وعشقه للنوبة والنوبيين بدأت من بواكير حياته، حيث تلقى تعليمه في مدرسة النهضة النوبية بالإسكندرية. وكتابه النوبة الجديدة مرجع لا يستغنى عنه أي نوبي أو غير نوبي مهتم بالنوبيين، لمنهجه العلمي الدقيق والأول من نوعه في هذا التخصص إقليميا وعالمياً.
وبعد أن خصص للنوبيين في الكويت بدراسة تحت عنوان "المصريون النوبيون في الكويت"[1]، كان لابد وأن نحتاج اللقاء به ليفسر لنا بعض الظواهر التي تظهر بين الحين والآخر في الوسط النوبي هنا بالكويت.

النوبيون ليسوا جماعة عرقية
أول سؤال يتبادر إلى الذهن عند اللقاء بمتخصص مثلك، حيث لن يجد إجابة علمية عليها إلا عندك، هو: هل النوبيون يمثلون جماعة عرقية بمعنى ما؟
* يستند اعتبار النوبيين جماعة عرقية على عاملين، الأول: خصوصيتهم الثقافية التي تتضح في اللغتين الماتوكية والفاديجية. والثاني: هو وعيهم بكيان جماعتهم كذاتية متمايزة عن بقية الجماعات حتى المصرية منها. ولكنها ليست جماعة عرقية بالمعني البيولوجي والسياسي، حيث تفتقد الجماعة النوبية هذين البعدين.
كيف احتفظوا بذاتيتهم الثقافية هذه رغم تغير الظروف؟
* إن التفاعل الاجتماعي بين الجماعات العرقية وغيرها، وما يصاحبه من التقبل والتكيف الثقافي، عمليات لا يعلل غيابها وجود التمايز الثقافي بين هذه الجماعات، بل ربما يعمل هذا التفاعل وتلك العمليات على تدعيم التمايز وبالتالي استمرار الجماعة العرقية كوحدة اجتماعية لها خصوصيتها.

بلاد النوبة طاردة لأبنائها
لماذا هاجر النوبي وترك بلاده حتى أيام النوبة القديمة؟
* بلاد النوبة كانت ولا تزال بيئة طاردة لأبنائها، وذلك نظراً لضآلة مساحات الأراضي الزراعية بها.

تماسك جماعة القرية عامل لضعف الجماعة النوبية الكبرى
هل انفصل النوبي عن ثقافته نتيجة للسفر وهجرة بلاده؟
* من المعروف أن الإنسان لا يترك خلفه ثقافته، بعكس ما تظهره النظرة من الخارج. والثقافة النوبية مجرد إطار عام يجمع النوبيين تحت مظلته. في حين تكون جماعة القرية هي الوحدة الاجتماعية الأكثر تماسكاً وتضامناً. ومن ثمّ تكون العامل الرئيسي لضعف الجماعة النوبية وتفككها، وهذا ما تكشفه النظرة إليها من الداخل.
إذا كان هذا السبب يعوق أي عمل نوبي كبير. فما يعوق العمل النوبي الفئوي أي بين الجماعة الواحدة مثل الكنوز فقط أو الفاديجة فقط؟
* إن جماعة القرية هي الوحدة الاجتماعية الأكثر تماسكاً وتضامنا. فالنوبي يفضل قضاء وقت الفراغ مع أبناء قريته في المنزل أو في الجمعية أو أحد المقاهي، كما هو الحال في المدن المصرية حيث يتجمع في المقهى الواحد أبناء قرية معينة. وهذا يشير إلى درجة من التباعد القائم في العلاقات بين أبناء القرية وغيرها من القرى، بل وكذلك يشير إلى التباعد القائم في العلاقات بين أفراد الجماعة الكبرى وغيرها من الجماعتين الآخريين.

هوية التجمعات النوبية في الكويت
ما هوية التجمعات النوبية في الكويت وممكن استنتاجها من دراستك لها؟
للتجمع النوبي بالكويت خصائص منها:
* أعمار الأغلبية أكثر من 30 عاماً، وهذا أمر طبيعي مادامت الهجرة للعمل هي السبب لإقامتهم في الكويت. الواضح أن اعلى نسبة من الجامعيين بين أبناء قرى الفاديجة، ويرجع ذلك في الأصل إلى ارتفاع مستوى المعيشة في القرى الفاديجة عن القرى النوبية الأخرى في الإقليم الأصلي. العمل الذي تمارسه غالبية النوبيين في الكويت – كما هو الحال في المدن التي يهاجرون إليها عادة للعمل – هو العمل في الفنادق والبنوك والشركات. ويفضل الكويتيون وغيرهم إلحاقهم في هذا العمل لأمانتهم وإخلاصهم في العمل وحرصهم عليه. ارتبطت هجرة النوبيين إلى دول الخليج بتيار الهجرة العامة للمصريينبلغ عدد النوبيين عام 1958 حوالي 25 شخصاً، أما قبل ذلك فكان عددهم 5، ثم راح عددهم يتزايد حتى وصل في الستينات حوالي 300 شخصاً، ثم في السبعينات أكثر من 5000 شخص. حيث ارتبطت هجرة النوبيين على دول الخليج بتيار الهجرة العامة للمصريين. ومن منتصف الثمانينات بدأ عدد النوبيين يتناقص حتى وصل في أواخر عام 1989 إلى ما يقرب من 1500 نتيجة لظروف خاصة بالعمل في الكويت. يؤدي الجانب النفسي للذاتية النوبية دوراً هاماً في ضبط سلوك النوبيين في الكويت. ويحرص الجميع على أن تظهر الجماعة النوبية بالفعل بما هو معروف عنهم من التماسك والتعاون والأخلاق الحميدة.


[1] الحولية الثالثة عشر، الرسالة السابعة والثمانون، 1992-1993.
(الصورة لحفل نوبي بالكويت)

الأحد، 1 مارس، 2009

الرئيس الناجح





نحن في أمس الحاجة إلى أن ننبه أنفسنا إلى أن الذين استطاعوا التغلب على كل المعوقات التي يواجهونها قد حصلوا على ثمن يسمونه النجاح.

يصور لنا الكاتب اللامع فيصل الزامل، جريدة الأنباء الكويتية، الشخص الناجح في أي مجال فيقول: لا يتوقف عند شقاوة معوقي العمل، وسعادة من يمارسون تعذيب الآخرين. لا يتوقف عند هذا المنظر، بل يتجاوزه إلى أوان قطف ثمرة الانتصار، فتراه متمثلاَ في تقدمك أو انجازك لعملك. تجاوز، تقدم، ارتفع، حلق عالياَ في دنيا النجاحات التي لا يصل إليها إلا المثابرون.

والأمثلة في وسطنا النوبي بالكويت ليست قليلة، فقد أعجبني أولئك الذين تجاوزوا الخلافات والمعارضات السخيفة، وقدموا الأعمال الفنية الجميلة في دور ضيافتهم.

وكم أعجبني الوالد جمال خليل (الأب الروحي)، الذي عاش بيننا قبل تحرير دولة الكويت، واستطاع أن يتجاوز قريته والتواجد الإجتماعي في المجتمع النوبي الكبير، وتقدم الصفوف في النشاط النوبي.

كما أعجبني كثير من القيادات النوبية الذين لم يحصلوا على أي قسط من التعليم، وتجاوزوا أولئك الذين نالوا الشهادات العالية وفشلوا حتى في تجاوز حدود أسرهم !!

وأعجبني كثير من القيادات النوبية التي ثقفت نفسها، وواجهوا الوزراء والسفراء وكبار المسؤولين، وحصلوا لنا ولهم على الاحترام ، وتجاوزوا أولئك الذين بُذل الجهد الكبير في تعليمهم وتثقيفهم وتوعيتهم، فأصبحوا بلاء على قراهم بسلبيتهم، وسبباَ في تأخرها وإحباط الآخرين.

قبل الزواج




قبل الزواج، جاءني صديق متزوج يشكو لي من مشكلة عائلية مع زوجته. ولأنني لم أخبر الزواج بعد، فآثرت أن استشير أحد المعروفين في العائلة في حل مشاكل المتزوجين. وقفت أمام مكتبه، وقلت له:
- صديق لديه مشكلة مع زوجته، وبصفتك ضليع في مثل هذه المسائل، جئتك طالبا العون.
رد على دون أن يرفع عينيه عن الورقة التي أمامه:
- صديقك وزوجته ملتزمين بالدين أم غير ملتزمين؟
قلت (في دهشة):
- هي غير ملتزمة، بينما هو ملتزم على ما أرى.
قال:
- المسألة سهلة وواضحة. فلابد أنها تشكو زوجها بخله، وأنه لا يخرج بها للنزهة. وأنه يخرج صباحا للعمل قبل أن تصحو، ولا يأتي إلا ليلا بعد أن يناموا. وأنه يفضل أهله عليها.
قلت (وقد زادت دهشتي):
- كيف استنتجت كل ذلك، دون أن أخبرك بشيء؟
نظر إلي وعلى شفتيه ابتسامة، أظنها ابتسامة سخرية لقلة خبرتي، ولم يقل شيئا. فواصلت كلامي وسألته:
- هل تختلف شكاوى الزوجة الملتزمة عن غير الملتزمة؟
قال ( بعد صمت فلسفي):
- نعم بالتأكيد. إذا كانت شكاوى غير الملتزمة كما أسلفت. فان الملتزمة إذا اشتكت، فشكواها لابد أن يختلف. "هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون" ؟ صدق الله العظيم.
ثم أردف قائلا:
- الملتزمة تشكو زوجها شربه للخمر مثلاً، أو لعبه للقمار، أو لمنعه لها من الصلاة، أو لسبه لها. هذا بالإضافة إلى أنه لا يحسن إلى والديه، أو لا يقوم بعيادة المرضى أو عدم زيارته لأهله. فهي تغضب لله وفي الله. وأما لغير ذلك فهي تصبر.
تأملت كلامه قليلا، ثم علقت قائلا:
- "فاظفر بذات الدين، تربت يداك" صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وانصرفت ...

قال حكيم:
"نحن نتزوج بغرائزنا، ونطلق ... بعقولنا.