الأربعاء، 9 يوليو، 2014

إعلانات عنصرية في بلاد النور

يقول الخبراء أن الإعلان مرآة تعكس صورة المجتمع إلا أن فرنسا تشذ عن هذه النظرية إذ تخلو اعلاناتها من أي إشارة إلى الأقليات التي تعيش في المجتمع الفرنسي على عكس الولايات المتحدة حيث أصبحت شركات الإعلان والشركات المعلنة تحتفي بالمواطنين ذوي الأصول الإفريقية والاسبانية تحت ضغط الاقليات التي ازدادت عدداً وغنى.

لقد كان المعلنون (الفرنسيون) في البداية لا يلقون بالاً إلا للمستهلك الذي يحتمل أن يشتري سلعهم وبالتالي لم يكن من الوارد مخاطبة الشريحة ذات القوة الشرائية الضعيفة إلا أن ذرية هؤلاء الوافدين أصبحت بدورها مستهلكة كغيرها بعد مرور نصف قرن إذ بلغ متوسط دخل الأسرة بينها حسب احصاءات المعهد للإحصاءات والدراسات الاقتصادية في عام 1990، 129 ألف فرنك فرنسي في العام الواحد أي أنه لا يقل عن متوسط دخل اسرة فرنسية سوى بـ 14 في المائة فقط، ومع ذلك تستمر الشركات المعلنة في تجاهل هذه الأقليات.

ويقول رائد الإعلان الأفرواميريكي توم بوريل من أمريكا منتقداً لا يكفي اقحام وجه اسود في الإعلان بل ينبغي مخاطبة السود بعمق أكبر.

وفي انتظار تبلور استراتيجيات إعلانية عرقية بعد أن اقتحم كوكبة من السود غمار الإعلانات ومنهم نجوم في كرة القدم والغناء والتمثيل وعروض الأزياء.

إلا أن الإعلانات حتى وان تنازلت فإنها لا تظهر الرجل الأسود بالشكل اللائق انها تستغل حضوره بشكل هزلي وخير مثال على ذلك اعلان انكل بنر للأرز الذي ظهرت فيه يدان سوداوان تشدان اذني طفلة سوداء صغيرة.

ومن المتوقع أن يتم تأسيس أول وكالة للتواصل العرقي في محاولة لتصحيح الوضع. (انتهى الخبر).

الهدف من نقل الخبر:
يمكننا أن نستخلص عبر كثيرة من هذا الخبر منها:
1-   أنه يجب أن نكون قوة اقتصادية أو شرائية.
2-   يجب أن نشجع الشباب النوبي للانخراط في المهن التي تجلب الشهرة والنجومية مثل التمثيل والغناء والعمل كمذيع في التليفزيون.... الخ. ونخلع ثوب الخجل من هذه المهن.

ويمكنك عزيزي القارئ أن تضيف إلى ما سبق ما تراه ولم أراه.

كيفية إدارة دخلك الشهري

كيفية إدارة دخلك الشهري


          الكتابة تكون لهدف، وهو شئ معروف، والهدف هو خدمة الأهل والأقارب والمسلمين أولاً،  ثم الإنسانية  تكون من طرف انسان مخلص.  وأكون سعيداً جداً عندما أجد هذه الخدمة في صحيفتي المفضلة أو مجلتي المفضلة أو موقعي المفضل على الانترنت، خاصة إذا كان الموضوع يشغلني.  وأعتقد أن زوار المنتدى يسعدهم ذلك أيضاً.

          من هؤلاء المخلصين الأستاذ محمد النغميش، كويتي، نشر منذ أيام قليلة تحـت عنــوان (إدارة الدخل الشهري والمصروفات فن قلما تجد من يتقنه!)  وخص مقالته بإحدى وسائل المصروفات في العصر الحديث وهو الـ Visa ،  الذي استعملته،  نتيجة الإغراءات الإعلانية، وكان له نتائج سيئة على إدارة مصروفاتي أثناء سفري أقل ما يوصف به أنه كارثة.  وصممت الكتابة بعد أيام قليلة من عودتي إلى الكويت لنقل تجربتي هذه إلى الأهل والأقارب.  وقد كفاني المذكور عبء البحث والدراسة في أغلب ما كتبت. 

كتب محمد النغيمش يقول:
أكدت شركة فيزا انترناشيونال في تقريرها الأخير أن حاملي بطاقتها الشهيرة في منطقة الشرق الأوسط قد انفقوا ما قيمته 40 مليار دولار خلال عام 2002، نصفه تقريبا للمملكة العربية السعودية بنحو 19 مليار دولار أميركي، تليها الكويت بقيمة 8 مليارات دولار أميركي، يعقبها الإمارات بإنفاق 6 مليارات دولار. ويؤكد التقرير أن سلطنة عمان والأردن قد سجلا أنفاقا تجاوز مليار دولار جاء بعدهما لبنان وقطر، بينما تجاوز حجم الإنفاق في البحرين نصف مليار دولار.

مدير عام فيزا انترناشيونال في الشرق الأوسط «بيتر سكريفين» لم يخف سعادته بزيادة حجم الإنفاق في دول المنطقة كالسعودية والكويت اللتين زاد حجم انفاقهما عن عام 2001، بنسبة 30 في المائة، 23 في المائة على التوالي. ويقول سكريفين «نحن سعداء جدا بهذا الانتشار الواسع لبطاقات فيزا»!

أرقام شركة واحدة تؤكد أن مديونيات الأفراد في تزايد مطرد، فما بالنا لو جمعنا الخدمات المتزايدة التي تتنافس على تقديمها البنوك والمؤسسات المالية. الأرقام تنذر بأزمة مالية ينبغي العمل على تفاديها، فحسب التقرير المذكور لم يعد استخدام بطاقات الفيزا مقتصرا على إنجاز معاملات الدفع ذات القيمة المرتفعة، بل أصبح يشمل تسديد قيمة المشتريات والحاجات اليومية. وفي الكويت وحدها ارتفعت نسبة إنفاق الفرد المستخدم للفيزا بنسبة 13 في المائة، حيث بلغ متوسط المبلغ 7100 دولار أميركي وهي زيادة كبيرة كما يصفها التقرير.

هذه الشركة ومئات من المؤسسات والبنوك تقدم لنا خدمات جليلة بتوفير ما نحتاجه من أموال، ولكن هل استمرارنا في اعتماد الاقتراض هو حل دائم أم أن هناك طرقا أرشد في الإنفاق وإدارة الدخل.

أول خطوات الإدارة المالية لدخولنا الشهرية هو حصر جميع المصروفات الشهرية وتصنيفها إلى «مصروفات ثابتة» كالإيجارات والأقساط وغيرها من المصاريف الملزمين بدفعها كل شهر. والنوع الثاني من المصروفات هو «المصروفات المتغيرة»، وهي جميع المصروفات التي يمكن التحكم في قيمتها كفواتير الهاتف النقال والكهرباء والماء وشراء الملابس وما شابهها. أهمية هذا التصنيف تكمن في معرفة نوع كل مصروف لنحسن التعامل معه.

بعد عملية الحصر تأتي خطوة «ضبط» المصروفات غير المرغوب فيها أو التي لا تشكل أهمية تذكر لنا وهذه قد تكون في المصاريف الثابتة أو المتغيرة، فالأولى قد تكون كقسط تلفزيون كبير إضافي يمكن الاستغناء عنه، والثانية الإسراف في التحدث عبر الهاتف النقال وهكذا. لا بد من شطب كل المصاريف الزائدة من القائمة.

بعد خطوة الضبط تأتي خطوة تحديد المبلغ السائل (الكاش) المتبقي لنهاية الشهر، وهو ما يفترض توظيفه بحسب حاجة الشهر من حاجيات شخصية وطعام.

«الكاش» يحدد بعد دفع المصاريف ويساعد تحديده على معرفة الوضع المادي للشهر، فهذا المتبقي هو ما يجعلنا نشعر بأننا في وضع أفضل أو أسوأ، وهو ما يفترض أن يكون المؤشر الضابط لسلوكيات الصرف اليومية.

وهذه بعض النصائح العامة للحفاظ على حالة مادية جيدة:

-        إذا سلمنا بأن أحدا لا يستطيع إصلاح حالتنا المادية سوى أنفسنا، فان الجلوس مع أنفسنا في نهاية كل شهر للوقوف على آلية الصرف وتقييمها ووضع خطة جديدة للصرف هو أمر في غاية الأهمية.

-        لا بد من معرفة أن تقليد الآخرين في طرق صرفهم قد لا يناسبنا شخصيا ولا يناسب التزاماتنا العائلية، فغير المتزوج الذي يوفر نصف راتبه الشهري لا يلائم ظروف المتزوج المعيل لأسرة.

-        لا بد من مصارحة الأسرة كالزوجة والأبناء بالوضع المادي الحقيقي، والأهداف التي تتطلع إليها الأسرة، فذلك يخلق جوا متفهما، إلى حد ما، بدلا من أن يصدموا بالحقيقة.

-        تعويد الأسرة على صرف مقدور عليه يجعل أي مكافأة مادية لها قيمة كبيرة. مثال: من تعودوا على قلة السفر أو الذهاب إلى الشاليه أو تناول الغداء في الخارج فان أي عرض مستقبلي من هذا النوع سيكون له قبول وترحيب واسع.

-        للحد من الدين تذكر أن كل ذنوب ابن آدم تغفر له إلا ما عليه من حقوق الناس، ولذلك طلب من الحاج أن يدفع التزاماته المالية التي حان موعدها قبل الشروع في فريضة الحج.

-        نحن مقبلون على نهاية العام، وهي فرصة جيدة لأن نعاهد أنفسنا على البدء بأسلوب ابتكاري مختلف للصرف والبحث عن مصادر بديلة للدخل، فكلما كانت دخولنا أعلى وصرفنا معتدلا كانت نفسيتنا أكثر راحة واستقرارا.  (انتهى)

ومن ندوة، مجلة الكويت الاقتصادية، العدد السادس، السنة الثالثة، شتاء 1999 بعنوان "ظاهرة القروض الاستهلاكية وآثارها الاجتماعية" ،  ألخص لكم أهم ما جاء فيها:

§       ناقشت الندوة ظاهرة القروض الاستهلاكية، وقدم للندوة بالتنويه بأهمية القروض الاستهلاكية التي تعتبر في العديد من الاقتصاديات المتقدمة ظاهرة طبيعية ولها آثارها الايجابية، فهي تنمي العديد من الأنشطة الاقتصادية وتوفر فرصاً لقطاعات اقتصادية عديدة للنمو والتطور. ص 75.

§       أما في البلدان النامية ومنها الكويت، فقد تترافق هذه الظاهرة مع أبعاد سلبية في مقدمتها المبالغة في حجم الاقتراض الاستهلاكي. ص 75.

§       يقول مدير عام أحد البنوك الكويتية: إن القروض الاستهلاكية عامل جيد ومساعد بلا شك في رفع مستوى المعيشة في المجتمع، فمن يقدر الآن على شراء سيارة بثلاثين ألف دينار إلا بهذا النوع من الاقتراض؟  وأقصد أصحاب الأجور من العامة،  كما أن هذه القروض ذات عوائد جيدة للبنوك لأن نسبة الفائدة تكون مرتفعة على هذا النمط من الإقراض.  ولا شك أن هناك مساوئ لهذا النوع من القروض تتمثل في الإفراط في إعطاء هذه القروض،  فالإفراط يقلل من الدخل الشهري القابل للصرف عند الفرد. والعامل الآخر أن هذه القروض تساعد العاملين على التمسك بالوظيفة، مما يؤدي إلى ارتفاع السن التقاعدي... وفي حالات أخرى تؤدي إلى التفكك الأسري . ص 81 (العجيب أن الفوائد على هذه القروض قد تصل إلى 20%، بينما الفوائد على قروض التجار تصل إلى 10% وأقل كلما كان القرض أكبر!، اضافة من عندي حيث عملت في أحد البنوك أكثر من 10 سنوات).

§       أما أحمد الصراف (كاتب بجريدة القبس ورجل أعمال كويتي) فيقول: من تجربتي لاحظت شخصياً أن الفرد الذي دخل في دائرة الاقتراض نادراً ما يخرج منها...

§       ويضيف عماد السيف (كاتب بجريدة القبس ومحامي) : أن الحديث عن البنوك في الكويت يعني الحديث عن مؤسسات تجارية، وعندما نقول مؤسسات تجارية يجب أن نلغي الجانب الاجتماعي والإنساني من الموضوع ... (انتهى)


وبعد كلام المتخصصين،  لم يعد لي كلام، ألا  توضيح بسيط على قروض البنوك ذات الفوائد الباهظة. انت تلجأ إلى الاقتراض لأن مرتبك أقل من التزاماتك. وإذا اقترضت مبلغ ما، ستنفقه كله في التزام واجهك فجأة، وستضطر إلى تسديده على أقساط ابتداءً من مرتب الشهر التالي. وعليه فسيكون مرتب الشهر القادم أقل من الشهر المنصرم. فإذا كان مرتب الشهر المنصرم وما قبله لم يصمد أمام التزاماتك، فكيف سيصمد مرتب الشهر القادم أمام نفس الالتزامات وهو أقل؟  وهذا ما يشير اليه أحمد الصراف في قوله سالف الذكر "من دخل في دائرة الاقتراض نادراص ما يخرج منها" خاص إذا كان موظفاً. أما التجار فيحسبها بشكل آخر. أمامه صفقة مكسبها المتوقع 20% (أو أكثر)، ولكن رأس ماله لا يكفي للدخول فيها، فيقوم بالاتفاق مع البنك على تسديد باقي قيمة الصفقة، فيكسب ربح رأسه ماله 20%، و10% من رأس مال البنك، حيث سيدفع للأخير 10% فقط، فيكسب  بذلك ما مجموعه 30% في هذه الصفقة، وسيستغرب القارئ أن المشهور عند التجار، أن التاجر الشاطر لا يتاجر بأمواله! هذا ما سمعته من تاجر كبير بأذنيي، حيث أن البنوك الذي يركض اليه الموظف، هو الذي يركض وراء التجار!.
سهولة الأمر بالفطري وبالطبيعي

تقسم الموسوعة الفقهية، بموقع الدرر السنية (http://www.dorar.net/enc/feqhia/130) أوامر الله عز وجل نوعان:

الأول: أوامر محبوبة للنفس كالأمر بالأكل من الطيبات، ونكاح ما طاب من النساء إلى أربع، وصيد البر والبحر ونحو ذلك.

الثاني: أوامر مكروهة للنفس وهي نوعان:

1- أوامر خفيفة كالأدعية والأذكار والآداب والنوافل والصلوات وتلاوة القرآن ونحوها.

2- أوامر ثقيلة كالدعوة إلى الله، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، والجهاد في سبيل الله.

والإيمان يزيد بامتثال الأوامر الخفيفة والثقيلة معاً، فإذا زاد الإيمان صار المبغوض محبوباً، وصار الثقيل خفيفاً، وتحقق مراد الله من العبد بالدعوة والعبادة، وتحركت بذلك جوارحه.

* ركب الله سبحانه في كل إنسان نفسين: نفساً أمّارة، ونفساً مطمئنة، وهما متعاديتان، فكل ما خف على هذه ثقل على الأخرى، وكل ما التذت به هذه تألمت به الأخرى، مع هذه ملك ومع تلك شيطان، والحق كله مع الملك والمطمئنة، والباطل كله مع الشيطان والأمارة، والحرب سجال. (انتهى النقل).

وقد استنتج أحد أئمة المساجد بعد مروره على آيات الأمر والنهي، إلى نتيجة مفادها "أن الله لا يأمر إلا بالأعمال التي لا يقوم بها البشر بشكل طبيعي وسهل"، وأورد أمثلة كثيرة على ذلك، منها أمره تعالي للأبناء بالإحسان إلى والديهم، بينما لم يأمر تعالى الوالدين برعاية أولادهم لأن هذا طبيعي عند كل المخلوقات!  قال تعالى يأمر الأبناء:"وبالوالدين إحسانا" (الإسراء:2).

وبالتالي، فإنني ممكن أن أضم حتى الأوامر المحبوبة للنفس إلى المكروهة، ذلك أن الأولى في القرآن الكريم لها شروط مثل أن يكون الأكل طيباً، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُواْ لِلّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ } (البقرة: 172) ، والطيب يحتاج إلى مشقة في الحصول عليه وتحريه، وينطبق هذا على النكاح وغيره. والله أعلم.

أخبرني صديق أنه أمر أولاده أكثر من مرة بمراجعة دروسهم في أحد أيام الأجازة الأسبوعية (يعطل الأبناء هنا في الكويت يومين في الأسبوع : الجمعة والسبت)، كما أمرهم باستغلال الأجازة السنوية (أكثر من 3 شهور) في سد ضعفهم في بعض المواد العلمية، أو مضاعفة جهودهم في اللغة الإنجليزية أو الثقافة العامة.  ولكن ضاع نداؤه المتكرر أدراج الرياح كما يقول. وأضاف: أما قول أحد أصدقاءهم أنه لا يستذكر دروسه أيام الأجازات سواء الأسبوعية أو السنوية،  فتم أتباعه بسهولة، ودون أي جهد عقلي أو ذهني،  وطوال عمرهم الدراسي! وفسر ذلك بقوله:

لأني أمرتهم بشئ لا يقوم به البشر بشكل طبيعي،  ولكن يقوم به فقط من عرف فائدته ورام العلا، وناسب ذلك تطلعاته وطموحه.
أما ما أمرهم به صديق غير صدوق، فهو أمر سهل، وطبيعي عند أغلب الناس، وهو الاستسلام للراحة،  حتى أن بعض الناس يبذلون جهوداً كبيرة في تكديس الأموال في سن الشباب، من أجل الراحة في آخر الأيام.


وعجبي!
ميكوموتو سبب تراجع العرب وتقدم اليابانيين!


ميكوموتو قروي عادي جدًا ولد في قرية " توبا" لرجل فقير يبيع الأرز المسلوق ومنذ طفولته كان يساعد والده ويقضي نهاره في دفع عربة صغيرة لبيع الأرز.
وفي سن الثامنة عشرة عمل بصيد الأسماك والغوص وصيد اللؤلؤ وبيع الأصداف وكان يهوى جمع النادر منها.
كانت هناك فكرة في رأسه وأسئلة لم يعرف كيف يجيب عليها !!
فهو لم يتعلم ما فيه الكفاية
في أحد الأيام ذهب ميكوموتو إلى أحد أصدقائه من المشتغلين بعلم "الأحياء المائية"
وسأله: لماذا يوجد اللؤلؤ في القواقع ؟!
لماذا يوجد في بعض القواقع وبعضها لا يوجد به ؟!
أجابه صديقه بأن السبب هو أن بعض الطفيليات الموجودة في البحر
تتسلل إلى داخل القوقعة وتجرح لحمها الناعم الضعيف
فتقوم القوقعة بالدفاع عن نفسها
بأن تعزل هذا الجسم الغريب عن طريق إفراز مادة جيرية شفافة
تحاصر هذا الشيء الغريب الذي تسلل إليها
"" هذه المادة الجيرية الفسفورية التي يتم تكوينها في عدة سنوات هي اللؤلؤ ""
وهذه الطفيليات قد تكون حبة رمل أو قشرة سمكة أو حشرة صغيرة
ومن يومها وفكرة إنتاج اللؤلؤ بطريقة صناعية لا تفارق مخيلة ميكوموتو !!

قرر ميكوموتو أن يدخل جسمًا غريبًا في كل قوقعة يجدها
فجمع عددًا من القواقع وفتحها برفق وأدخل فيها الأجسام الغريبة وانتظر عامين وبعد ذلك فتحها فلم يجد شيئًا فقد ماتت جميعًا
وحاول من جديد وهبت العواصف وماتت القواقع وخسر ميكوموتو الشيء الكثير  ولكنه لم ييأس
وتعلم من تجاربه التي استغرقت 15 عاماً
أن انخفاض درجة حرارة الماء إلى أقل من 7 درجات مئوية يقتل القواقع
لذلك يجب نقل القواقع من الماء البارد إلى الماء الدافئ
وتعلم أيضاً أن وضع عدد كبير من القواقع في قفص واحد يقتلها
فهذه الكثرة تؤدي إلى جوع القواقع وذبولها
ولذلك حاول ميكوموتو في المرات التالية أن يتلافى كل هذه الأخطاء
ومع ذلك كانت القواقع تموت.
ولكن طوال الخمسة عشر عاماً لم تنجح أي من محاولات
حتى أصيب بفقر مدقع واتهمه الناس بالجنون

فضل الزوجة على ميكوموتو:
وحين دب فيه اليأس قرر العودة لبيع الأرز المسلوق
ولكن زوجته رفضت هذا التراجع
وقالت له: سأدفع أنا العربة وتستمر أنت حتى يظهر اللؤلؤ!!
فكر ميكوموتو أن يمسك قوقعة بها لؤلؤة طبيعية ويدرسها ويعرف بالضبط مكان اللؤلؤة
وقام بدراسة العديد من القواقع الطبيعية وعرف تماماً أين يجب أن يضع الجسم الغريب
واكتشف أنه كان يضع الجسم الغريب في مكان غير مناسب
وقام بعملية زراعة الأجسام الغريبة في5000 قوقعة أخرى
وبعد سنتين .. ذهبت زوجته إلى الشاطئ حيث أقفاص القواقع
وأمسكت قوقعة وفتحتها ثم
صرخت .. لقد وجدت لؤلؤة !!
أول لؤلؤة مزروعة في اليابان
وكان ذلك يوم 28 سبتمبر سنة 1859
وأصبح هذا اليوم من كل شهر إجازة في كل شركات ومصانع ميكوموتو
الذي أصبح من اثري أثرياء العالم
وأصبح احد الرموز التي حولت اليابان إلى دولة من اقوي الدول الصناعية
واستطاع ميكوموتو بعد ذلك
أن يتحكم في شكل ولون حبات اللؤلؤ وكذلك عددها في القوقعة الواحدة
لم يفكر احد في طريقة للتحكم في هذا اللؤلؤ
ولكن رجلاً واحدًا فكر
وهو الذي صمم ونجح, فكان بذلك أول إنسان اخترع اللؤلؤ المزروع

نتائج إنتاج اللؤلؤ الصناعي
1- تأكيد أسلوب البحث العلمي القائم على التجربة والخطأ.
2- القضاء على حضارة الغوص في الخليج، ولولا ستر الله بظهور البترول لأصبحت دول الخليج من أفقر دول العالم.
3- استمرار اليابانيون في المحافظة على أسرار زراعة اللؤلؤ، لمدة طويلة، التي ظلت حكراً عليهم .
4- اكتشاف أن العرب أول من أشاروا إلى كيفية تكوّن اللؤلؤة داخل المحار، حيث ذكره المسعودي في كتابه "مروج الذهب"! ولكن عصور التخلف التي جاءت بعده لم تستطع تنفيذ نظريته.


قضية أخلاقية في شهر رمضان

قضية أخلاقية  في شهر رمضان
          أثارت الوصية التي تركها مصمم الأزياء البريطاني
ألكسندر ماكوين وخصص بموجبها خمسين ألف استرليني ليتمتع كلبه مينتر بالعصائر حتى نهاية حياته ثورة في صفوف جمعيات الرعاية الاجتماعية، خصوصا أن المصمم لم يترك لأي منها أي مبلغ يُذكر من ثروته البالغة 16 مليون جنيه إسترليني، كانت غالبيتها من نصيب جمعيات الرفق بالحيوان. يُشار الى انه خصص جمعية واحدة (مارتن كوليج اوف آرت) كان درس فيها تصميم الازياء للانفاق على مساعدة طلاب الفن للابداع.
سؤال أخلاقي : هل يجوز التبرع لحيوان معين أو حيوانات، بالرغم من وجود اناس من البشر احوج إلى هذا التبرع؟  إذا كانت الاجابة بلا،  إلى من تتبرع إذا رزقك الله بمال زاد عن حاجتك، اختر اجابة:
-        جمعية القرية تهدف إلى اعانة الفقراء واليتامى
-        جمعية نوبية تهدف إلى التنمية الثقافية
-        جمعية نوبية تهدف إلى العودة للنوبة الأصلية



الجمعة، 20 يونيو، 2014

مرض اسمه عدم الطاعة


صدفة قد تتكرر عند الكثيرين، وهو قراءة رأيين متعارضين في موضوع واحد لكاتبين ربما لم يقصد التالي دحض آراء المتقدم عليه، وربما لم يقرأ كتابه أصلا.

الموضوع هو الطاعة
والكتاب الأول هو "الإسلام عقيدة وشريعة" للإمام الأكبر محمود شلتوت (1893م - 1963م)، بدون تاريخ.
والكتاب الثاني هو كتاب العربي "خطاب إلى العقل العربي - مرض اسمه الطاعة" للدكتور فؤاد زكريا - 15 أكتوبر 1987 (تذكروا هذا التاريخ) .

طاعة الوالدين دليل تخلف ؟!
نبدأ بالكتاب الأخير، حيث يرى د. فؤاد زكريا أن الطاعة تأتي على رأس الأسباب المعنوية لتخلفنا وتراجعنا واستسلامنا، بل هي رذيلتنا الأولى، وفيها تتبلور سائر عيوبنا ونقائصنا. ويورد صورا من الطاعة مثل:
"طاعة الوالدين" . و "طاعة المرأة لزوجها" .
ويعتبرهما مما تفرضه التقاليد الاجتماعية؟!

أشكال أخرى من الطاعة:
ثم يضيف أشكالا تندرج تحت مفهوم الطاعة مثل :
- إجابة التلاميذ لامتحانات أساتذتهم حرفيا كما في الكتاب المقرر
- وطاعة المرؤوس لرئيسه
- ثم طاعة المحكوم للحاكم
والدكتور زكريا لا يرى ضرورة للطاعة إلا في النظام العسكري، حيث ثبت "فعاليته في المهمة الأساسية التي تضطلع بها الجيوش وهى القتال في سبيل الوطن". ويستدل على هذه الفعالية وحقيقتها على "أن معظم جيوش العالم كانت وما تزال تأخذ به"؟!

المتمردون والإنجازات :
ويخلص من ذلك كله، أن أعظم إنجازات الإنسان لم تتحقق إلا على أيدي أولئك الذين رفضوا أن يكونوا مطيعين ؟!

مقدمة الرد:
ودارس الفلسفة، والدكتور فؤاد زكريا أستاذ بل من أكبر أساتذتها، لا يستطيع أن يتحرر من قيود الأفلاطونية (1) التي تحاول أن تصيغ مبدءا أو قانونا عاما يكون صالحا للتطبيق أو لتفسير كل شيء في الوجود .. الفكر .. الواقع .. الروح .. المادة، ثم يجلس مرتاحا، لأنه هكذا قد نظم الكون كله؟!

تمرد رجعي:
قد يبدو للبعض أن رفض القواعد الاجتماعية فكرة تقدمية، أو أنها من إبداع د.فؤاد زكريا. ولهؤلاء البعض نسوق لهم ما كان يعتقده السفسطائيين أمثال بروتاجوراس وتراسيماخوس وغيرهم ( من أكثر من 500 سنة ق.م) " أن المدينة ليست نظاما طبيعيا، وإنما هي نظام صناعي. ويترتب على ذلك أن القوانين والقيم والعادات أمور تعود إلى الاصطلاحات البشرية فحسب" (2). ويعني ذلك أننا نستطيع أن نغير الأوضاع والعلاقات في المجتمع وقتما نريد، وأنه ليست هناك قيم ثابتة.
وهذه النظرة (القديمة) واضحة في مقالة د. فؤاد زكريا.

1) طاعة المحكوم للحاكم:
إن قارئ مقالة د. زكريا يستطيع، وبسهولة، أن يدرك أن وراء ذكر أشكال عديدة من الطاعات هدفه هو رفض طاعة المحكوم للحاكم. وإذا كنت أريد في هذه المقالة أن أرد على هذه الجزئية، إلا أن هذا لا يمنع من الرد على الأشكال الأخرى في ثنايا المقالة.
يقول فضيلة الشيخ محمود شلتوت في شئون الدولة(الكتاب الأول المذكور أعلاه) عن القيادة في الحياة: "أن شئون الأمة متعددة بتعدد عناصر الحياة، وأن الله قد وزع الاستعداد الإدراكي على الأفراد حسب تنوع الشئون، وصار لكل شأن بهذا التوزيع رجال، هم أهل معرفته، ومعرفة ما يجب أن يكون عليه، ولكل جانب رجال عرفوا فيه بنضج الآراء وعظيم الآثار وطول الخبرة والمران" (3)
كما يقول في ضرورة وجود رئيس على أي جماعة، ضرورة اجتماعية، يفرضها التجمع الإنساني:" ليس من الحكمة في نظر شرع أو وضع أن يترك مجتمع دون أن يعرف له رئيس يرجع إليه في الرأي، عند الاختلاف، وفي مهام الشئون. فذا تصور مجتمع على هذا النحو، ليس له محور يدور حوله ويعتصم به، فهو مجتمع مآله حتما إلى السقوط والانحلال. مجتمع صائر لا محالة إلى الفوضى والاضطراب بالتنازع والتضارب وتناقض الرغبات. وبذلك ينقلب المجتمع رأسا على عقب، تتفكك وحداته، وتتناثر لبناته، وتضيع الثمرات التي عقدت به، وأنشئ سبيلا للحصول عليها."
وهو في هذا يتفق مع السنة النبوية. قال رسول الله (ص) :" لا يحل لثلاثة يكونون في فلاة من الأرض، إلا أمروا عليهم أحدهم".
فوجود جماعة، وعلى الجماعة حاكم، ضرورة حتمية. ولك أن تتصور أن دولة مثل الصين (وعدد سكانه يربو على المليار ونصف) تريد أن تعقد اتفاقية مع دولة أخرى، وليس عليها رئيس، بالله من يستطيع فردا كان أو جماعة أن يعقد مثل هذا الاتفاق مع المليار من السكان؟!
نحن عرب ونعيش في منطقة عربية، ولم أقرأ يوما أن مفكرا عربيا أو مسلما قال بالطاعة العمياء للحاكم، كما أراد د. زكريا أن يلصقها بنا نحن العرب.
الدين الإسلامي، وهو روح هذه الأمة، يقرر أنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق. سواء كان هذا المخلوق أبا أو أما أو زوجا أو مدرسا أو حاكما. قال تعالى في سورة النساء :
" يأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم".
والمعنى واضح في أن طاعة أولي الأمر مرتبطة بطاعتهم لله ورسوله.

ونرى رفض الطاعة العمياء في فكرنا الإسلامي فيما قالته المعتزلة من أن "الأمة لا يجوز عليها الخطأ .. والإمام إذا أخطأ، فعلماء الأمة يأخذون على يده لأنا لا نجوز على جميعهم الخطأ."
وإذا كان السلطان مفسدا وكل الناس ليسوا خلقاء باحتمال الإقبال والرفعة كما يقول أرسطو. كما أن بعض الناس ينظر إلى الحاكم نظرة متوجسة دائما ويبتعدون عنها.
فالمفكرون والزعماء العرب لم يفتهم هذا. كتب عمر بن الخطاب إلى أبي موسى الأشعري قائلا:
"أما بعد، فان للناس نفرة عن سلطانهم، فأعوذ بالله أن تدركني وإياك عمياء مجهولة وضغائن محمولة، أقم الحدود ولو ساعة من نهار".

2) طاعة التلميذ لأستاذه:
وفي تفسير معنى طاعة التلميذ لمدرسه، قال جابر بن حيان (721 - 815 م): ".. أما ما يجب للأستاذ على التلميذ، فهو أن يكون التلميذ لينا، متقبلا لجميع أقواله من جميع جوانبه، لا يعترض في أمر من الأمور، فان ذخائر الأستاذ العلم، ولا يظهرها للتلميذ إلا عند السكون إليه. ولست أريد بطاعة التلميذ للأستاذ أن تكون طاعة في شئون الحياة الجارية، بل أريدها طاعة في قبول تعلم الدرس وترك التعامل".

عبارات واضحة ومفهومة لجابر بن حيان، ولا تخرج عما شرعه الدين الإسلامي.

3) حقيقة المتمردين والإنجازات:
نأت إلى مقولة د. زكريا الأخيرة وهى: "أكاد أقول أن أعظم إنجازات الإنسان لم تتحقق إلا على أيدي أولئك الذين رفضوا أن يكونوا مطيعين".
هذه المقولة ليست مطلقة، كما أن قليلا من العلماء يدعي أنه البداية وكلنا يعلم أن علم الفيزياء أكثر العلوم التي استقطبت أعظم إنجازات الإنسان. ومع ذلك نلاحظ كما تقول د. نازلي إسماعيل :
"أن النسق العلمي في هذا العلم، قد تكون بالجمع بين القوانين العلمية. مثال ذلك. أن جاليليو اكتشف قانون سقوط الأجسام والسرعة الملازمة له. وكان ذلك بالنسبة للأجسام الفيزيائية. ثم اكتشف كبلر من بعده، حركات الكواكب وصاغها في ثلاث قوانين. وبعد ذلك، جاء نيوتن ليجمع بين قوانين جاليليو وكبلر، وليضيف إليها، قانون الجاذبية ليفسر بها حركة المد والجذر " (4)
وكذلك يلاحظ "أن نظرية النسبية تعتبر أعم من نظرية الجاذبية، لأنها لا تنطبق على الأجسام الجامدة فقط، إنما تنطبق أيضا على الضوء والطاقة بكافة أشكالها. ولقد تضمنت نظرية النسبية نظريات أخرى غير الجاذبية، مثل الكهرمغناطيسية ونظريات أخرى حديثة في نظام الفلك. وبدون هذه النظريات المختلفة أو المقدمات الضرورية، ما كان من الممكن ظهور نظرية النسبية"(5)
هذا "وفي كل يوم يكتشف العلماء في معاملهم ظواهر جديدة، ولكن لا يستطيع عالم واحد بمفرده أن ينشئ علما، كما يضع الفيلسوف فلسفته الخاصة. إن كل نظرية علمية، تستند إلى نظريات سابقة. فمثلا وضع مكسويل قوانين الكهرباء ابتداء من قوانين أمبير في الالكتروديناميكا، كما أن قوانين أمبير كانت بدورها تستند إلى قوانين أورشتد"(6).

الخاتمة
أفكار سوداء:

أتساءل، وأرى أن من حقي أن أتساءل كانسان عربي:
إلى ماذا يهدف مفكر عربي مثل د. زكريا بمقالته هذه؟
هل يهدف إلى خير هذه الأمة؟ أم إلى الشر؟
هل يهدف إلى انتشال هذه الأمة من سباتها؟ أم يهدف إلى إغراقها وأن يردي بها إلى المهالك؟
إن تاريخ الفكر الإنساني يحمل الأفكار الخيرة، كما يحمل الأفكار الشريرة. يحمل الأفكار التي قبلتها الإنسانية، ويحمل كذلك الأفكار المرفوضة. فإلى أي فريق تنتمي أفكار د. زكريا ؟
أشك في أن يكون التاريخ سجل في عصر من العصور السابقة أنه قد أعتدي فيها على حقوق الوالدين أو الزوج أو الأستاذ أو الحاكم أكثر مما اعتدى عليها في عصرنا هذا، وفي المنطقة إلى نعيش فيها.
لا عليك إلا أن تقرأ صفحات الجرائم في الصحف، لترى الجرائم التي ارتكبها ويرتكبها الأبناء ضد أحد الوالدين أو ضد كليهما معا.
لا عليك إلا أن تشاهد المسرحيات التي تعرض علينا في التليفزيون، لترى وتسمع عبارات الاستهزاء من تلاميذ لأستاذهم، حتى أنه يؤرخ لبداية سقوط هيبة المدرس وشغب التلاميذ في مصر بمسرحية علي سالم الشهيرة "مدرسة المشاغبين".
لا عليك إلا أن ترجع إلى قوانين الأحوال الشخصية في مصر والتي أطلق عليها الكاتب الساخر أحمد رجب بقانون "الأهوال الشخصية"، لترى كيف اعتدى على حقوق الزوج والأب. علما أن العلماء كانوا إلى وقت قريب يستدلون بأن الدولة تطبق الشريعة الإسلامية بدليل واحد ووحيد هو تطبيق الأحكام الشرعية في قانون الأحوال الشخصية.
وكمواطن مصري أليس من حقي أن أربط بين مقالة د. زكريا في أكتوبر 1987 وبين سلسلة قتل الأزواج في الأعوام التالية على هذا التاريخ ؟! (راجع الملف الكامل في مجلة سيدتي بعد هذا التاريخ).
وإذا كان تاريخ الفكر الإنساني يدلنا كذلك، أن المفكر يعبر عن عصره، أو هو نتاج عصره وبيئته. فأترك للقارئ وذكاؤه حرية أن يضع أفكار د. زكريا ممثلا لأي بيئة موجودة في عصرنا هذا وفي منطقتنا.

الرأي في الإسلام:
وأخيرا، لنا أن نتساءل :
هل آراء وأفكار د. زكريا - بعد الذي قرأناه وبالمعيار الإسلامي - يعتبر فكرا أو رأيا؟
يقول د. عبد الصبور مرزوق :" أن الحديث عن الرأي من المنظور الإسلامي يساوي الحديث عن الحياة، وحق الإنسان في الحرية يساوي حقه في الوجود. وإذا كان بعض الفلاسفة يقولون في شعاراتهم "أنت تفكر إذن أنت موجود". فأنا كمفكر مسلم أقول "أنت صاحب رأى إذن فأنت موجود .. وإذا كنت لا رأى لك، فوجودك وعدمه سواء".
والرأي في الإسلام يجب أن يكون منضبطا مع معايير الحق والعدل، بأن يكون بعيدا عن الباطل أو الظلم.. وإذا كان الرأي خارجا على ما أمر به الإسلام فليس برأي."(7).

سعيد كرار
المراجع:
(1) يقول د. حسن عبد الحميد عن مقولة أن الفلسفة بناء نسقي متكامل أنه يعني "أن تكون فلسفة الفيلسوف عبارة عن نظرة متكاملة يفسر بها كل ما يدور حوله من أمور، سواء تعلقت هذه الأمور بالفرد أو المجتمع أو الطبيعة. ويعزى إلى أفلاطون هذا الطابع لذي تطبعت به الفلسفة بعده" (من : مدخل إلى الفلسفة 1977 - ص 106 ).
(2) د. فيصل بدير عون - قراءات في الفلسفة السياسية - ص 87 .
(3) الإمام الأكبر محمود شلتوت - الإسلام عقيدة وشريعة - ص 443.
(4) د. نازلي إسماعيل حسين - التفكير العملي 1983 - ص 77
(5) نفس المصدر السابق ص 78
(6) نفس المصدر السابق ص 92
(7) مجلة "اللواء الإسلامي" - العدد 164 - السنة الرابعة - 14 مارس 1985 .
كذلك نعرف أن أرسطو رفض رأى أفلاطون القائل بإزالة الأسرة من مدينته الفاضلة للمحافظة على وحدة الدولة، وقال بأن الإنسان مدني بطبعه، "أى أنه يميل إلى الجماعة والى تكوين الأسرة كنظام طبيعي فطري وليس نظاما مصطنعا "(2 أعلاه).

ماذا تفعل لو أصبحت رئيساً لمجلة "نوبتي"؟


كانت اللجنة الثقافية للاتحاد النوبي بالكويت قد عقدت اجتماعها رقم (1) يوم السبت الموافق 2/6/2007م برئاسة زكريا أحمد عثمان (مساعد مقرر اللجنة الثقافية) في ضيافة المهندس سيد شرف.
في البند الثاني ، تم الاتفاق على تشكيل اللجنة على النحو التالي:
1- مقرر اللجنة الثقافية ( إدريس جريس ) (الاتحاد النوبي العام بالكويت،
2- مساعد مقرر اللجنة الثقافية (زكريا أحمد عثمان) (الاتحاد النوبي العام بالكويت).
3- مقرر اللجنة الثقافية في كل جمعية ( أو من ينوب عنه من الجمعية).

ما يهمنا هنا هو : مقرر اللجنة الثقافية في كل جمعية، حيث لاحظت بتاريخ لاحق لهذا الاجتماع، ظهور لجنة ثقافية واحدة فقط في جمعية الدكه، رغم مرور أكثر من عام ونصف على هذا الاجتماع !

ما أهمية وجود لجنة ثقافية في كل جمعية؟

إذا تجاوزنا الأهداف النظرية للجنة الثقافية، فإن الأهداف العملية يمكن حصرها في : رفد تلك اللجان للجنة الثقافية بالاتحاد النوبي بالعناصر البشرية المناسبة، للعمل على تخطيط وترتيب الندوات والمؤتمرات وإصدار البروشورات والنشرات والمجلات التي تبرز العناصر الثقافية للنوبة، من تراث ولغة وثقافة وعادات وتقاليد وفنون ... الخ، بالإضافة إلى تكوين شبكة اتصالات (ثقافية) مع المؤسسات والهيئات المتخصصة سواء المصرية أوالنوبية أو الكويتية أو العربية، وكذلك الهيئات والمنظمات الثقافية الدولية.

وكلها – كما نرى - تحتاج إلى جيش من النوبيين المؤهلين والموهوبين والمتخصصين وغير المتخصصين والمهتمين بالعمل في هذه الفروع كما هو واضح. في الوقت الذي يقوم (أو لا يستطيع أن يقوم) به اثنين فقط هم الأخوة ادريس جريس وزكريا عثمان (ولا يكلف الله نفساً إلا وسعها).

ما هي أسباب عدم وجود لجنة ثقافية في كل جمعية؟
1- غموض كلمة ثقافي ومثقف، والدليل على ذلك أنه ليس هناك تعريف جامع ودقيق لها في الأدبيات العربية، وليس هناك مهنة بهذا الاسم مثلاً.
2- حتى أولئك الذين وضعوا تعريف لها قالوا عنه هو إما مجنون أو عبقري أو بينهما وهو قليل:
- فهو عند الأديب النوبي ادريس علي: رجل مجنون ... يحتضن الكتب، (رواية " انفجار جمجمة "،ص176).
- وهو عند الكاتب عادل بهبهاني هم أهم عوامل نهوض الأمة، حيث يقول :" لو آمن المثقفون العرب المسلمون بذاتهم واطلعوا علي ذخائر أمتهم الثقافية والفكرية والفلسفية وصاغوها بشكل عصري حينها فقط ستدرك الأمة طفولة الغرب الفكرية قياسا بما لدي الإسلام. وحينها فقط سيتمكنون من استنهاض الأمة من الجوانب العلمية والاقتصادية." (عادل بهبهاني، الرأي والرأي الآخر، القبس 9/2/1999 ).
- وفي راي أكثر الحكومات العربية: هو معارض دائماً.

لذلك كله وغيره، يخشى الجميع طبيباً كان، أو مهندساً، أو محاسباً، أو عاملاً ... الخ، أن يحمل لقب مثقف، أو أن يطلق على جماعة تضمهم بأنها لجنة ثقافية.

لذلك، ولأسباب معقولة، اختار الحضور في الاجتماع المذكور إلى تسمية تلك اللجان تبعاً للأنشطة التي تقوم بها أو المناط بها باسم "أسرة الاعلام" و"اسرة السمر" و"أسرة الانترنت" وهكذا.

3- من المعوقات أيضاً التي تحول دون الانخراط في لجان الجمعيات والاتحاد ولجانها هو عدم قانونية وجودها. صحيح أن الأغلبية تهرب من العمل الرسمي إلا أن فئة لا يستهان بها تهرب أيضاً من العمل غير الرسمي.

4- وأخيراً، لأن تلك اللجان لا تلق دعماً من رؤساء وأعضاء بعض الجمعيات النوبية، سواء في مصر أو الكويت، وإذا قامت بأي نشاط اعلامي (نشرة – مجلة حائط)، تقوم بها باستحياء، وبشكل بدائي، وطباعة رديئة، باستثناء مجلة "فريج" لنادي أبوسميل الرياضي، وأخبار الدكه.

المطلوب:
1- هو تجاوز تلك المعوقات – النفسية والعقلية - ومحاولة الإبداع في تسمية الأنشطة حسب الأعمال التي تناط بها، فإذا كانت رحلة ثقافية نكتفي باطلاق اسرة الرحلات، وإذا كان شأناً تراثياً تقليدياً يطلق عليه "أسرة التراث"، وهكذا في الأسرة الاعلامية، أو أسرة العلاقات العامة ... الخ.

2- أن يتولى الأخ العزيز عاشق الرسول (مسؤول منتدى البيت النوبي بدولة الكويت) حلقات جديدة تحت عنوان : ماذا كنت تفعل إذا أصبحت رئيساً لمجلة "نوبتي"؟

3- وأن يتولى الأخ العزيز عاشق الرسول أيضاً حلقات مشابهة لكل لجان الاتحاد النوبي، حيث تعاني بقية اللجان أيضاً من معوقات مشابهة وإن كانت مختلفة.



مجتمع جنوبي الوادي وتوشكى

نظمت لجنة شؤون المجتمع والبيئة بكلية الآداب – جامعة عين شمس – مؤتمراً تحت العنوان المذكور، في الفترة 7 – 8 أبريل 1999، حضره حشد كبير من الخبراء والباحثين والأساتذة، نشرته المجلة المصرية للتنمية والتخطيط، نلخص هنا أهم نتائج الدراسات المقدمة.

- د. إبراهيم الدميري، وزير النقل والمواصلات:
1- إن الدراسات قد بدأت منذ أواخر الخمسينات للتفكير في إيجاد مجتمعات عمرانية جديدة تستوعب الزيادة السكانية الهائلة، (عندما أنشأت الدولة هيئة تعمير الصحاري) ، وتم اختيار جنوب الوادي ومنطقة توشكى بالذات لظروف المياه والأرض والمناخ وغيرها.

- اللواء / عثمان شاهين، محافظ الوادي الجديد :
1- إن القرن التاسع عشر شهد نهضة مصر الحديثة على يد محمد علي، وأن القرن العشرين شهد مبعث ثورة يوليو المجيدة على يد جمال عبد الناصر، وأن القرن الحادي والعشرين سيشهد نهضة مصر المعاصرة على يد حسني مبارك.
2- موقع المشروع القومي لتنمية جنوب مصر يشمل محافظات أسيوط، والوادي الجديد (إقليم وسط الصعيد)، وسوهاج، وقنا، وأسوان، والبحر الأحمر، وشلاتين، وحلايب، وأبو رماد، ومدينة الأقصر (إقليم جنوب الصعيد).
3- أهم المشروعات على أرض الوادي الجديد هي : أ) مشروع قناة الشيخ زايد (توشكى)، ب) مشروع شرق العوينات (220 ألف فدان)، ج) مشروع سهل قروين بمركز الفرافرة، د) منطقة سهل بركة بالفرافرة (10 آلاف فدان)، هـ) مشروع عين دالة وسهل الأبيض، و) مشروع جنوب شرقي أبو منقار، ز) درب الأربعين، ح) مشروع مصنع الأسمنت بالخارجة، ي) مشروع فوسفات أبو طرطور.

- د. محمد مخلص أبو سعده، مدير عام برنامج الأشغال العامة بالصندوق الاجتماعي للتنمية:
1- مشروع تنمية جنوب الوادي يترتب عليه إحداث تغيير جوهري في مسار عملية التنمية الشاملة، ويضيف لخريطة مصر مجتمعاً جديداً، وأن إجمالي الاستثمار للمشروع حوالي 305 مليار جنيه مصري حتى عام 2017، تحصل الزراعة على 8%، والتنمية العمرانية 31%، والصناعة والبترول 27%، والسياحة 17%، والبنية الأساسية 17%، ويستوعب حوالي خمسة ملايين نسمة حتى عام 2017.
2- أنشأ الصندوق مكتباً فرعياً بمنطقة أبو سمبل لتدريب الشباب على المعيشة بالصحراء، والتخطيط لإقامة مكاتب فرعية بالمحافظات ذات التكدس السكاني لتقديم المعلومات المطلوبة عن طبيعة الحياة بمنطقة جنوب الوادي، وتشجيع الأفراد والجماعات والعائلات للنزح للمنطقة.
3- بين أن العناصر البشرية التي تكوّن المجتمع الجديد لابد وأن تكون راغبة في المشاركة في بناء هذا المجتمع والانتماء إيه وليس مجرد عناصر تبحث عن فرص عمل، وأن تكون من الشباب.

- د. فتحي محمد مصيلحي، عميد كلية الآداب – جامعة المنوفية:
1- أن المساحة المنزرعة بمنطقة التنمية تفوق أي رقعة منزرعة في أي محافظة مصرية.
2- أن النسق العمراني في النطاق الشمالي الشرقي (الأمل) مساحته 120 ألف فدان، والرجاء مساحته تزيد عن 100 ألف فدان، والمناجاة مساحته 140 ألف فدان، والسلام مساحته 140 ألف فدان، وأبو سمبل ...

- د. اعتماد محمد علام، قسم الاجتماع بكلية بناء عين شمس، "أنماط ومشاكل التوطن في المجتمعات العمرانية الجديدة : نحو استراتيجية مقترحة للتوطن بمنطقة توشكى":
1- فيما يتعلق بمشكلات التوطن من واقع التجارب السابقة، عرضت لنموذج تجارب إعادة التوطن ممثلاً في : أ) التوطن الإجباري للنوبيين في مصر، ب) إعادة التوطن وسياسة الأرض في دولة زيمبابوي، ج) تجربة المدن الصحراوية المخططة القائمة على نشاط صناعي في مجتمعات الخليج العربي ممثلة في مدينة أمسيعيد بدولة قطر.

- د. علية حسن، البيئة والمسكن في المجتمع الصحراوي

- د. العارف بالله محمد الغندور، كلية الآداب، جامعة عين شمس، ود. إيمان محمد صبري إسماعيل، كلية الآداب، جامعة المنيا، "معلومات شباب الخريجين من الجنسين واتجاهاتهم نحو العمل بمجتمع جنوب الوادي وتوشكى : دراسة نفسية اجتماعية:
(أ) أهم نتائج الدراسة الاستطلاعية التي شملت 95 شاباً وفتاة من محافظتي القاهرة والمنيا:
1- نسبة كبيرة من الشباب يرفضون العمل هناك بنسبة 52.6%.
2- أسباب الرفض هي: توشكى بعيدة جداً، ولا يوجد عمل مناسب، وسوء الأحوال المعيشية، والارتفاع الشديد في درجة الحرارة.
(ب) أهم نتائج الدراسة الميدانية والتي تتكون عينتها من 343 مفردة:
1- غالبية شباب الخريجين لديهم اتجاه إيجابي لقبول العمل بمجتمع جنوب الوادي وتوشكى، وانخفاض متوسط حجم المعلومات لدى أفراد العينة، وأن مصادر المعلومات متعددة، ولكن الانخفاض في معدل المعلومات لدي العينة يتمثل في عدم الاهتمام بالحصول على المعلومات في حد ذاتها.
2- أن الأسرة المصرية لازالت تلعب دوراً محورياً في تحديد سلوك الأبناء، سواء في الاتجاه الإيجابي أو الاتجاه السلبي.

- د. إيمان أحمد الشربيني، "إيجابية تحضير الجمعيات الأهلية للمساهمة بدور تنموي فعال لوضع منظور تكاملي لمجتمع توشكى:
1- إشارة إلى أهمية المشاركة الشعبية في مجتمع توشكى، لأن المشاركة الشعبية جوهر وأسلوب تنمية المجتمعات.
2- ألقت الضوء على الجمعيات الأهلية ودورها في تنمية المجتمعات الإنسانية، وقسمت مراحل تطورها لثلاث مراحل.
3- أشارت لتصور عن الدور التنموي للجمعيات الأهلية في مجتمع توشكى.

- د. إبراهيم محرم، رئيس جهاز بناء وتنمية القرية المصرية، "البرنامج القومي للتنمية الريفية المتكاملة شروق في مجتمع جنوب الوادي":
1- الريف هو العمود الفقري للمجتمع المصري، وهو الأصل الذي تكونت منه حضارة مصر القديمة.
2- تم إنشاء الجهاز في عام 1973، وأشار إلى أهداف برنامج شروق واستراتيجيته، والإجراءات التنفيذية التي تمت بشأن برنامج شروق في عام 94/95، 98/99، والخطة الخمسية 97-2002 لبرنامج شروق وهي الأولى للبرنامج القومي"شروق" حيث تركز هذه الخطة في محافظات جنوب الوادي على البنية الأساسية، والتنمية البشرية والتنمية الاقتصادية.

- د. محمد محمود إبراهيم الديب، قسم الجغرافيا، كلية الآداب، جامعة عين شمس، "مياه الري في منطقة جنوب الوادي":
1- تقع المنطقة جنوب الوادي بجنوب الصحراء الغربية، يحدها من الجنوب خور (مفيض) توشكى، ومن الشمال واحة باريس بجنوب الواحة الخارجة، ومن الغرب درب الأربعين، ومن الشرق تبعد عن ضفة بحيرة السد العالي بما يتراوح بين 60 – 67 كم، وتقع توشكى جنوب السد العالي بحوالي 230 كم.
2- يرتكز مشروع استصلاح الأراضي في منطقة توشكى على شق ترعة مكشوفة (قناة الشيخ زايد)، لمسافة 67 كم، ويتم حفرها على مرحلتين، وتم تخصيص 240 ألف فدان لشركات، و100 ألف فدان لأفراد، وأكثر من 180 ألف فدان مازالت معروضة للمستثمرين.
3- الرأي الآخر في مشروع جنوب الوادي يتلخص في سبعة : التكلفة المرتفعة، تخفيض إنتاج الكهرباء المائية، مرور الترعة في مناطق منخفضة، ظهور صخور الجرانيت في مسار الترعة، معدل التبخر، والكثبان الرملية المتحركة، والمركب المحصولي، وقانون ملكية الأرض الصحراوية.

- د. عبد العزيز عبد اللطيف يوسف، قسم الجغرافيا، كلية الآداب، جامعة عين شمس، المناخ والزراعة في جنوب مصر: دراسة جغرافية :
1- جفاف الجو في جنوب مصر وندرة الأمطار أهم ما يميز جنوب مصر مناخياً، والرطوبة الجوية محدودة، وترتفع معدلات البخر.
2- عدم الانسياق مع التوسع الزراعي صيفاً، إذا كان الثمن هو فقد المزيد من مياه النيل بأعالي مصر، في الوقت الذي تكون بقية مصر – شمال أسوان حتى الدلتا- في مسيس الحاجة إلى كل قطرة مياه.
3- تدخل منطقة أسوان والأجزاء الجنوبية منها ضمن أعلى المناطق حرارة في العالم. لذلك يفضل التوسع في المحاصيل الشتوية لتجنب درجة حرارة الصيف المرتفعة وزيادة معدلات البخر، والالتزام باقتصادات مائية للري.

- د. نبيل سيد امبابي، جغرافيا، عين شمس، الجوانب البيئية لإقليم جنوب الوادي":
نتيجة للظروف البيئية السابق ذكرها، يجب على السكان الجدد تفهم هذه البيئة الصحراوية الجديدة، وأن يدركوا أن الملكية الحقيقية في الصحراء هي ملكية المياه وليست ملكية الأرض حتى يحافظوا على كل قطرة ماء.

- د. أحمد محمد على عجوة، جغرافيا، عين شمس، "النقل والمواصلات لمنطقة جنوب الوادي (توشكى( :دراسة جغرافية":
1- تضمن منطقة جنوب مصر محافظات أسيوط، سوهاج، قنا، أسوان، والوادي الجديد.
2- عدد سكان هذه المحافظات نحو 9503 ألف نسمة، أي 16% من إجمالي سكان الدولة حسب تعداد 1996.
3- شبكة النقل والمواصلات بالمنطقة تشمل نحو 5181 كم عبارة عن طرق برية مرصوفة، تمثل جميعها محاور النقل في جنوب مصر.
4- أسوان – توشكى – أبو سمبل، هو الطريق الوحيد الذي يخترق المنطقة من الشمال للجنوب، ويبلغ طوله 305 كم وعرضه 12 متراً بحارتين.
5- للوصول إلى توشكى، فإن أسوان وقنا قد حققتا افضل إمكانية وصول من بقية محافظات الإقليم.

- د. دولت أحمد صادق ، جغرافيا، جامعة عين شمس، "مراكز الاستقرار في توشكى وجنوب الوادي":
1- أهمية إشراك الرأي العام في مناقشة المشروعات القومية، وأن الجغرافيا وظيفتها تقييم الظاهرة، ودراسة التلوث وأسبابه.
2- ركزت على أهمية التعرف على النظم الاجتماعية والاقتصادية والثقافية السائدة في المنطقة حتى يمكن رسم خريطة اقتصادية اجتماعية بيئية تكون أساسا لعمليات التنمية للمنطقة.
3- أهمية اختيار المهاجر، وأن تكون العمالة الفعالة للمشروع من سكان الجنوب أولاً (أسوان، وقنا، وسوهاج، والوادي الجديد).

- د. دسوقي عبد الجليل ، المستشار بمعهد التخطيط القومي، عرض نتائج مؤتمر جنوب الوادي وآفاق المستقبل، الذي نظمه معهد التخطيط القومي 15-16 فبراير 1998، وأشار إلى أهم أهداف المؤتمر وهي: التنبيه على أهمية أخذ الأبعاد الاجتماعية في الاعتبار، التعرف على طبيعة الأبعاد الاجتماعية، تقديم رؤى مستقبلية لبعض الأبعاد الاجتماعية. كما أشار إلى أنماط التوطن ومشكلاته في المجتمعات العمرانية الجديدة، وألقى الضوء على التغيير وثقافة التغيير ودور الصندوق الاجتماعي في التغيير نحو الأفضل.

- د. سمية حسن محمد إبراهيم، وكيل كلية السياحة، جامعة حلوان، "توشكى والسياحة":
1- إشارة إلى البيئة الصحراوية في توشكى، وكيفية التعامل معها، ومصادر المياه للمشروع، وبينت ما اتخذته الحكومة المصرية من إجراءات لدفع عملية التنمية السياحية في توشكى.
2- المناطق السياحية : (1) السياحة العلاجية: أ. أسوان، ب) أبو سمبل، ج) بحيرة ناصر، د. جزيرة الفنتين، ه) العلاج البيئي النوبي. (2) سياحة السفاري في توشكى، (3) السياحة العلمية، (4) الترفيهية والرياضية، (5) المحميات الطبيعية في توشكى. (6) آثار توشكى شرق وغرب.
3- وسائل تنشيط السياحة في توشكى: المطبوعات والأفلام والقوافل السياحية والمسابقات والإعلان.

- د. عادل عبد الجواد محمد الكردوسي، مدير عام مركز الكردوسي للبحوث والدراسات، "مشروع توشكى كأحد الحلول المقترحة للحد من البطالة في المجتمع المصري":
1- الموارد الأرضية لتوشكى تشتمل على : أراضي صالحة جداً للاستزراع ومساحتها 501.6 ألف فدان، أراضي صالح للاستزراع ومساحتها 383.1 ألف فدان، أراضي متوسطة الصلاحية للاستزراع ومساحتها 172.4 ألف فدان.
2- تشير إحدى الدراسات إلى ارتفاع عدد المتعطلين وبدون عمل من المتهمين في الجنايات والجنح في مصر بوجه عام، فمثلاً وصلت النسبة إلى 67.2% عام 1996 بالنسبة لجنح سرقات السيارات.
3- بالنسبة لتجاري بعض الدول: اعتمدت سنغافورة استراتيجية إنمائية قائمة على الصناعات التحويلية التي تتسم بكثافة استخدام اليد العاملة، وغيرت الصين سياستها القائمة على الاستثمار في الصناعات التي تتسم بكثافة راس المال إلى الاستثمار في الإنتاج الذي يتسم بكثافة استخدام اليد العاملة، وغيرت سياستها الزراعية لتعطي مزيداً من التشجيع للحيازات الأسرية الصغيرة من الأراضي.
4- سيوفر مشروع توشكى 2.8 مليون فرصة عمل .

الجمعيات النوبية الجديدة


في الوقت الذي يرى فريق من النوبيين (ويشار إليه فيما يلي بـ"الفريق الأول) أن لا أمل في تطوير بعض الجمعيات النوبية القديمة وجعلها مسايرة للعصر الحديث، يرى فريق ثان (ويشار إليه فيما يلي بـ"الفريق الثاني) إمكانية التغيير الكلي في الشكل والمضمون ويدلل على ذلك بتجارب الجمعيات النوبية الجديدة .

الفرق بين الفريقين تكمن في معرفة الفريق الثاني الجيدة للقوانين من جهة، وإرادة التغيير والتطوير من جهة أخرى.

ما الذي يعرفه الفريق الثاني ولا يعرفه الفريق الأول ؟

1- يعرف الفريق الثاني أن قانون الجمعيات ينص في المادة (3) منه، " أن يكون لكل جمعية نظام مكتوب موقع عليه من المؤسسين يشمل اسم الجمعية ونوع وميدان نشاطها ونطاق عملها الجغرافي والأجهزة التي تمثلها واختصاصاتها وكيفية اختيار أعضائها والنصاب اللازم لصحة قراراتها، وكيفية تعديل نظام الجمعية وكيفية إدماجها أو تكوين فروع لها". إذن الجمعية حرة في اختيار اسمها، وحرة في اختيار نوع نشاطها وميدان نشاطها، وحرة في اختيار كل ما سبق ذكره. كما لها الحق في تعديل نظامها بالإضافة أو الحذف.

2- يعرف الفريق الثاني أيضاً آليات التغيير والتوسع في نشاط الجمعية، التي لا تختلف عن آليات إنشاء الجمعية، فهي سهلة وبسيطة. فإذا كان هناك نشاط جديد مثل النشاط الثقافي أو الرياضي (غير الموجود في أغلب الجمعيات النوبية)، فيكفي عشرة أشخاص لإنشائها طبقاً للمادة (1) من قانون الجمعيات.

3- كما يعرف الفريق الثاني، أنه لا حاجة لمقر جديد آخر لكل نشاط جديد، فيمكن تسجيل أكثر من جمعية في مكان واحد، طالما تخدم نفس القرية.

4- ويعرف الفريق الثاني أن إنشاء أكثر من نشاط، خاصة للجمعية الواحدة، تلبي رغبات كل أو أغلب أفراد المجتمع الذي يقوم بخدمته. فإذا كان النشاط الاجتماعي من عمل الخيرات وتلقي العزاء خاص بالبالغين من الرجال، فإن النشاط الثقافي يستقطب جهد الفئات المثقفة الذين يخدمون في اتحادات ونقابات أخرى، والنشاط الرياضي يستقطب الشباب الرياضي والمواهب من صغار السن، وفي الإمكان تخصيص نشاط آخر للمرأة، وأولئك وهؤلاء لا يستفيدون البتة من نشاط الجمعيات النوبية التقليدية وقد لا يعرفون حتى عنوانها.

5- كما يعرف الفريق الثاني بجانب ذلك، أن وجود أكثر من نشاط يزيد الموارد والمساعدات، وبالتالي يعود بالنفع على أغلب أفراد القرية إن لم يكن كله.

6- أخيراً وليس آخراً، يعرف الفريق الثاني أن هدف العمل في الجمعيات ليس مادياً، وبالتالي فلا توجد منافسة أو تكالب على الفوائد المادية، وأن أساس العمل طبقاً لذلك هو التعاون والمؤازرة من جميع الفئات لفائدة مجموع أهل القرية.

طبعاً هذا قليل من كثير مما يعرفه الفريق الثاني، ولا يعرف الفريق الأول عنه شيئاً للأسف. فيتقدم الفريق الثاني، ويظل الفريق الأول كما كان منذ قرن تقريبا!

وبهذه المناسبة أتمنى لجمعيات الفريق الثاني : الإسكان النوبية، النوبي الثقافية الدينية، التراث النوبي، والنادي النوبي الرياضي، وجمعية رجال الأعمال، خطوة أخرى للأمام، ألا وهي تخصيص جزء مهم من الموارد المادية والبشرية للدعاية والاعلام عن أعمالهم في الوسط النوبي، لعل وعسى أن تنير الطريق للفريق الأول وما شابههم.