الاثنين، 26 يناير، 2009

المرأة العصبية تنجب ذكوراً أكثر من الإناث


إلى وقت قريب كان الاعتقاد السائد أن كروموسات الرجل فقط مسؤولة عن جنس المولود (ذكر أو أنثى) والدراسة الحديثة تؤكد مشاركة المرأة المسؤولية أيضاً!

ففي 24/6/2008 نشرت الصحف هذا الخبر:

ويلنجتون: أكدت دراسة حديثة أجريت في نيوزيلندا ان المرأة صاحبة الشخصية القوية والمكافحة و العدوانية تنجب أولادا ذكورا أكثر من الإناث، إذ يعتقد العلماء ان هناك صلة وثيقة بين معدلات التيستوستيرون العالية، وهي هرمونات توجد في مبيض المرأة، وبين إنجاب الذكور.

وذكرت صحيفة "تليجراف" البريطانية، ان فريقا طبيا من جامعة أوكلاند اكتشف ان هناك صلة مباشرة بين ارتفاع معدلات هرمون الذكورة المعروفة باسم التيستوستيرون الموجود في رحم الأبقار العدوانية وإمكانية كون المولود ثورا، وهو ما يمكن ان ينطلق علي أنواع كثيرة من الثدييات الأخري.

ويري العلماء أن هذه العلاقة التي تم اكتشافها تفسر نماذج بشرية كثيرة مثل الأرقام العالية للذكور الذين تم انجابهم في الأوقات الصعبة والشاقة كأوقات الحروب.

وكانت دراسات سابقة أكدت وجود صلات قوية بين السلوك المهيمن والمسيطر في إناث الحيوانات والمعدلات العالية لهرمون التيستوستيرون، كما أن التوتر يزيد معدلات هذا الهرمون.

وخلال التجارب التي أجراها الفريق الطبي تم أخذ عينات من مسام مبيض البقر وعمل اختبار علي هرمون التيستوستيرون قبل ان يتم تخصيب البويضات.

ويشير العلماء إلى أن هذه البويضات التي تم تعريضها لمعدلات عالية من الهرمون كانت الأكثر في التطور نحو تكوين أجنة من الذكور، كما أكدت النتائج أن الحيوانات المنوية التي تحمل الكروموزومات واي الموجودة في ذكور الحيوانات تكون هي الغالبة في تخصيب البويضات اذا تعرضت للتيستوستيرون (انتهي النقل).
هل ستشهد الأيام القادمة اتجاه الرجال، الذي يفضلون أن يكون لديهم أولاداً من الذكور، للزواج من الفتيات العصبيات؟ بشرط طبعاً أن تصلهم هذه المعلومة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق