الاثنين، 26 يناير، 2009

الروبوتات


بداية يتمنى كل مخلص لأهله أن يكونوا مثل الصين في شئ، ومثل الأمريكان في شئ آخر، ومثل الألمان في شئ ثالث، ومثل اليابان في شئ رابع وهكذا في كل شئ يجيده الآخرون، ولا يجده في أهله في العالم النامي. فشكراً لكل مثقف مخلص يحاول أن ينقل لأهله كل أو بعض ما ذكر سواء كان كاتباً أو صحفياً أو خطيب مسجد أو مذيعاً أو ضيفاً في الإذاعة أو التليفزيون وأخيراً صاحب بلوجر أو مدونة.

أجريت منذ أيام قليلة عملية بالمنظار، ليست هي الأولى لي أو لأي ممن حولي في بلدي أو حتى الوطن العربي. ولكن هي الأولى التي اتيح لي فرصة مشاهدته في الفيديو. حيث تتحرك كاميرا إلى مكان العلة تمكن الطبيب من تحريك مشرط أو آلة متناهية الصغر (روبوت) لتقوم باستئصال ما يجب استئصاله.

وعرفت أن تلك الروبوتات تتفوق على يد الطبيب الجراح من عدة نواحٍ.. فهي أقدر على الثبات بعشرين مرة. إذ أن يد الطبيب المتمكن جداً تهتز بقدر يتراوح بين ملليمتر وملليمترين، أما يد الروبوت فلا تتجاوز اهتزازاتها الخمسين مايكروناً ( المايكرون هو وحدة قياس تعادل واحداً على مليون من المتر ).. أي أن المليمتر يساوى ألف مايكرون.
ليس هذا فقط.. فالروبوت قادر على التحرك بحرية أكثر داخل جسم المريض.. كما أنه أكثر رأفة من يد الطبيب، بفضل الرأس المدبب القادر على الوصول إلى أماكن لا تستطيع يد الطبيب الوصول إليها من دون فتح الطريق وشق الكثير من الأنسجة السليمة.
ورغم أنه لا بديل للطبيب الجراح- حيث يعمل الروبوت بإمرته - لكن ضمن حدود لا يمكن تجاوزها.. وكثيراً ما نتمنى لو أن لنا يداً ثالثة لإنجاز العمل بصورة أفضل.. الروبوت هو اليد الثالثة التي يمكن أن تساعد الطبيب على تحقيق الكثير… وأصابع الطبيب لا تستطيع الوصول إلى كل مكان داخل جسم المريض، لكن الروبوت يستطيع ذلك ... وحالياً يتم تصميم روبوت على شكل أفعى لإجراء عمليات جراحية في أماكن لا تستطيع يد الطبيب الوصول إليها من دون شق جسم المريض طولاً وعرضاً.

وإذا كان عصرنا توفر فيه أطباء من أهلنا مهرة جداً، وكذلك توفر لنا مهندسون ذووي مهارة فائقة في صيانة الروبوتات وتعليمها، فإن صانعي تلك الروبوتات المستخدمة في أعقد العمليات لهم أمهر من هؤلاء وأولئك وللأسف هم غير متوفرين في أهلنا! ولكن إلى متى؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق