الاثنين، 26 يناير، 2009

يوسف الربيعان

نعرف أن بعض الأعمال لا تمارس في بعض المجتمعات من قبل أهلها، اتباعاً للعادات والتقاليد، رغم حاجتهم الشديدة إليها. وربما يأتون بأجانب للقيام بها. هذا شئ مفهوم ، أما أن تكون من أهداف الدولة رعاية كل المواهب، ولديها الامكانيات لذلك، ولا ترعى موهبة تستحق العناية. فهذا يحتاج إلى إعادة تفكير وتأمل لمعرفة السبب.
في العدد 12483 من صحيفة القبس الكويتية بتاريخ 20/02/2008، نجد خبر نجاح بطل الكويت للزوارق السريعة «الفورمولا» يوسف الربيعان في الحصول على المركز الثاني لسباق جولة بطولة العالم التي احتضنتها عمان، بعد فوزه أيضاً في جولة ماليزيا وحصوله على المركز الأول، يقول البطل عن نفسه:
- حاصل على 9 منصات تتويج دولية ولم يستقبلني أحد رسمياً في الكويت!
- اما تكون الجهات المسؤولة غير مهتمة او ان هناك مسؤولين في أماكن غير ناجحة.. أكيد في شيء غلط. علما بأن دولة الكويت هي من بدأت الرياضات البحرية في دول الخليج، وهذا مسجل في الاتحاد الدولي بأن أول زوارق شاركت في بطولة العالم من دول الخليج هي الكويت وكان في عام 1988 وبعدها توقفت لمدة 12 سنة دون أي مشاركة دولية.
قرب على قوله هذا عامان، هل حدث تغيير؟ هذا ما سنعرفه في الأيام القادمة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق