الاثنين، 25 يوليو، 2016

الأقارب والأرحام

قيل إن أهل قرية كانت لهم بئرا يستقون منها، وحصل أنهم كلما أدخلو الدلو في البئر أتى الحبل بلا دلو!!!
وتكررت هذه الصورة حتى كانت مصدر ازعاج لعدم إدراك معرفة السبب، حتى قالوا أنها بئر مسكونة من الجن، وقالوا فيما بينهم نريد أحدًا يدخل البئر ويأتنا بالخبر
فكلهم رجع القهقرى، وأبوا أن يدخلوها، خوفا من مغبتها!!!
فانتدب لتلك المهمة أحدهم على أن يأتوا بحبل يربطوه فيه ويدخل، ولكن هذا الرجل اشترط أيضا أن يأتي أخوه ويمسك معهم الحبل الذي سوف يربطوه فيه
فاستغرب أهل القرية من شرطه وطلبه، وهم مجموعة وأقوياء للقيام بهذه المهمة، وحاولوا اقناعه دون جدوى، ولم يكن أخوه وقتئذ حاضرا.
وافق أهل القرية على طلبه، وأتوا بأخيه، ليمسك معهم الحبل، ودخل الرجل في هذه الغياهب، ليستشرف الخبر، فوجد قردًا داخل البئر هو الذي يطلق الدلو داخل البئر
فحمل القرد على رأسه دون أن يخبرهم وقال لهم اسحبوا الحبل فلما دنا من فم البئر نظروا شيئًا غريبًا خارج من البئر، فظنوا أنه شيطان، فتركوا الحبل وولوا هاربين ولم يبق أحد يمسك بالحبل إلا أخوه
*فظل ماسكا بالحبل خوفًا على أخيه*
👈خرج الأخ من البئر، وحينها عرف الجميع أن الله قد جعل أخاه سببا في نجاته ولولا ذلك لتركوه يسقط ليلقى حتفه داخل البئر.
🍀💠فالله الله بإخوانكم وذوي أرحامكم صلوهم ولو قطعوكم أعطوهم ولو حرموكم فإنكم في وقت الشدة تجدونهم قريبون جدا منكم.
- منقول - 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق